العودة   منتديات الإمبراطور - النادي الأهلي السعودي > مـنـتديات الإمبراطور الرياضية > منتدى جمهور النادي الأهلي السعودي
   

مذكرات أهلاوي(حلقات)

الحلقة الأولى كيف عشق الأخضر الصغير الأخضر الكبير؟؟؟ نزح الاخضرفي يوم من موطنه متجها نحو ارض الحرمين كان حينها لايتعدى السادسة من العمر ولم يكن يعي من امور الكرة شيئ


إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع
 

قديم 11 - 08 - 2007, 25 : 10 PM   رقم المشاركة : [1]
إمبراطور فعال
 

اخضر ملك روحي will become famous soon enough

افتراضي مذكرات أهلاوي(حلقات) 


الحلقة الأولى
كيف عشق الأخضر الصغير الأخضر الكبير؟؟؟

نزح الاخضرفي يوم من موطنه متجها نحو ارض الحرمين كان حينها لايتعدى السادسة من العمر ولم يكن يعي من امور الكرة شيئ سوى تلك المستديرة التي كان يلهو بها مع اصدقائه الاطفال في مثل سنه او يزيد قليلا
لم يدر بخلد الاخضر في يوم ان هناك ماينتظره من عشق دفين غائر يصل معه في يوم ما الى حد اللانهاية ربما ولكنه استمر يداعب تلك المستديرة بكل انواعها ويتمنى ان يصل بعقله الصغير لاى خفاياها واسرارها
كعادة الصغار فانهم يقفون عند الاسماء الغريبة لتصبح محببة اليهم فيما بعد فقد سمع الاخضرعبر المذياع حيث ان النقل التلفزيوني كان قليلا من ناحية وكان المنع من عائلة الاخضر الصغير لمشاهدة المباريات عبر التلفاز حرصا على دراسته من ناحية اخرى, لم يكن يعتقد في يوم انها ستصبح خالدة في ذاكرته مع الايام ومن تلك الاسماء التي سمعها تباعا الاهلي دابو الصغير الخوجلي كيال رواس جندوبي ذياب فقد كان الاخضرالصغير يرتب الكلمات تباعا ويربط مابين بعضها البعض ليفصل من خلالها عقدا مرصعا ببطولات بلون الذهب تدور و تدور لتصب في مجرى واحد ليس سوى النادي الاهلي الذي اصبح العشق الاكبر منذ الصغر
تغنى الاخضرالصغير بحبه بل وذهب الى ابعد ماهو من ذلك فقد دفعته عاطفة الفضول لان يرمي بنفسه في اي حوار رياضي يكون الاهلي طرفا فيه بعادات طفولية بريئه تخيل له انه يفهم في الكرة كل شئ فقد كان يناقش الأسباب والمتطلبات والمستويات في الاسماء الاهلاوية المطروحة على الساحة انذاك وكانه ابن العشرين حتى وصل به الامر في يوم ان يصب جام غضبه على احد مدربي الاهلي انذاك وهو البرازيلي ديدي(الحية السوداء) كما كان يطلق عليه فقد حسب الاخضر الصغير انه ملم بكل شئ حتى في الخطط التدريبية مع انه في ذلك الوقت لم يكن وصل بعشقه سوى الى تلك الصحف اليومية يقتص منها الصور الاهلاوية ويجمعها ويلصقها ليصنع منها جدارات اهلاوية كان يستلذ بها ويفخر بها بين اقرانه وحتى علب الالوان تلك كانت تذهب الى جدارياته الخضراء والبيضاء بدلا من ان تذهب الى حصة الرسم المقررة عليه في دراسته الابتدائيه
كم و كم قص صورا للاعبي الأخضر الكبير وخاصة ذلك الثنائي الذي كان رائعا انذاك محمد امين دابو واحمد عبدالرحمن الصغير ان لم تخني الذاكره في اسميهام الثلاثيين نعم فالاخضر الصغير كان يبحث عن كل واردة وشاردة في الاخضر الكبير وقد عرف باسئلته المتكررة ان دابو من اصل سنغالي اتجه للاسماعيلي المصري واطلقت عليه انذاك عبارة محمد لطيف الشهيره دابو الي جابو وعرف ان الخوجلي معتمد من اي اصل وفصل وعرف ان احمد الصغير الكبير بفنه هو اهلاوي حتى النخاع وعرف وعرف من ذلك الحاضر البهي ماعرف بل واكثر من ذلك سأل عن ابجديات الماضي منذ ان تاسس هذا الكيان الراقي على يد شمس وابا الفيصل رحمهما الله وظل يسأل بعقله الصغيرعن تفاصيل مارا بالراجخان وابو داود واحمد عيد وغيرهم ووغيرهم ومثلماكان الاخضر الصغير متمكنا انذاك في حفظ كل تفاصيل معشوقه كان متميزا بدراسته



كان الاهلاوين الكبار في سن الشباب يعشقون في الصغير عشقه الكبير وكانوا يجاملونه في طرحه واحيانا ربما يهزأون حتى لو لم يكن في درجة وعيهم وطروحاتهم اما غير الاهلاويين فلن ينسى الاهلاوي الصغير ذلك الموقف الذي بقدر ماكان مؤلما الا ان الاهلاوي الصغير بقي لأمد بعيد يفتخر به ذلك لانه قد شعر بنفسه اكبر من سنه بكثير بذلك العشق الرهيب
تلك حلقتي الاولى وفي الثانية ساقف على ذلك الموقف واسترسل فاسمحوا لي على امل لقاء قريب
والى ان يحين ذلك اللقاء لابد وان اقول


حب الاهلي يجمعنا





اخضر ملك روحي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
روابط دعائية
قديم 12 - 08 - 2007, 01 : 01 AM   رقم المشاركة : [2]
إمبراطور فعال
 

اخضر ملك روحي will become famous soon enough



الحلقه الثانيه

الاخضر الصغير والذهبي..... مالعلاقه؟؟؟؟؟؟

لن أعرج على ذلك الموقف الذي حصل الا في نهاية حلقتي الجديده ذلك لان هذا الموقف له صلة
وطيدة بالحاضر حيث انه يجمع عاشقين قد هاما بالاخضر الكبير اما الاخضر الصغير فانه لن
ينسى ذلك الشيخ الوقور الشيخ محمد او الشيخ محمد دابو- حيث كان يطلق عليه أهل الحي
هذاالاسم لاهلاويته الصميمة ولشبهه الكبير بالكابتن أمين دابو- وهو صاحب العقار الذي يسكن

فيه الاخضر الصغير لقد تعلق الاخضر الصغير بذلك الشيخ ايما تعلق ولسبب منعه من مشاهدة
المباريات عبر التلفاز من قبل عائلته ذلك لانه من شدة عشقه كان يلتصق بالشاشة وكانه يريد ان
يكون اللاعب الثاني عشر في الاخضر الكبير وكان الشيخ يصطحب الصغير معه لمشاهدة
المباريات مع عائلته فقد كانت عائلة الشيخ اهلاوية بحته وعندما يحين اي لقاء للاهلي فان هذه
العائلة تستنفر وتعلن توقف اي مظاهر اخرى فقد كانت تعد المكسرات والمشروبات الساخنه
استعدادا للتشجيع وكان معظم العائلة يرتدي الوشاح الاخضر والابيض اما الصغير فانه لايمتلك
ذلك الوشاح لذا قام الشيخ بالذهاب الى غرفته ثم عاد وبيده وشاحا اهلاويا وهبه للاخضر الصغير
وكم سعد الصغير بذلك الوشاح فقد كان لايفارقه ووصل به الحد احيانا لان يضعه في حقيبته
المدرسية متباهيا به بين اقرانه كم كان الاخضر الصغير يفرح وهو يجالس تلك العائلة الطيبة
ويناقشهم ذكورا واناثا بكل مايخص معشوقهم مع انه كان في عمر لايمكن باي حال من الاحوال
ان يضع نقاشاته بشكل منطقي ذلك لانه كان في طور الطفوله ولكنه العشق الذي غذى ذلك العقل
الصغير وكم كانت صيحات الاخضر تتعالى حينما يسجل معشوقيه هدفا ليس هو فحسب بل العائلة
باكملها وتكاد اصواتهم في افراحهم تلك تصل الى الحي باكمله والى يومنا هذا لم ينسى الاخضر
ذلك الشيخ ولكنه يجهل مصيره فان كان حيا فليطل الله عمره ويديم اهلاويته الصميمه وماسوى
ذلك فليرحمه الله وليغفر له
لن ينسى الاخضر ذلك الموقف الذي اغضب والده حينما ذهب اليه قائلا بان احد زملائه في المدرسه
اخبره وهو لم يتجاوز العاشره انذاك بان من لم يكن اهلاويا فان مصيره النار واستغفر الله من ذلك
العقل الطفولي أفإلى هذا الحد وصل العشق في قلب الصغير لعشقه الكبير؟؟؟!!! كم اضحكتني
حينها ايها الصغير وكم استغفر الان ولكن لايؤاخذ الله اطفالا على عقولهم ولابد من ان زميلك
ذاك يحمل نفس عشقك
ومثلما انهيت حلقتي الاولى بذكر موقف لاينسى فانني سانهيها بشرح ذلك الموقف والذي يربط
مستقبلا بحاضر ويجمع عاشقين هائمين حتى وان وصل الفرق في الموقفين الى اكثر من عقدين
من الزمن ولكم ان تقدروا في الربط بين هذا وذاك
كعادته الاخضر متوشحا شاله الاخضر يفرك بيديه ويرتعش قلبه منتظرا نهائيا مرتقبا بين معشوقه
وغريمه التقليدي الاتحاد على كاس الملك انذاك
كان الصغير في موقف لايحسده عليه حاسد فقد كان الرعب يملأ جوانبه خاصة وان كل التوقعات
تشير الى خسارة متوقعة لمعشوقه الكبير وان حصل هذا فالاخضر لن ينام لايام وليالي ذلك لانه
لايستسيغ اي خسارة كانت فما بالك على نهائي كان الأهلي هو الصديق الاكبر له وابتدأ اللقاء وليته
دام الف يوم ويوم فقد توقف قلب الاخضر الصغير لمرات اربعه من الفرح نعم فصيحات المعلق
انذاك حينما سجل الاهلاويون اهدافا اربعه كان يصيح معها الف صيحة وصيحة فرحا وسرورا
وكان مسببو تلك الصيحات او صانعو الافراح الاربعة على حد سواء هم امين دابو ومعتمد خوجلي
وطارق ذياب هذا ان لم تخني الذاكرة حيث ان واحدا منهم قد صنع الفرح مرتين ولااذكر من بالظبط
وانتهت المباراة بفرحة اهلاوية لاتزال عالقة بذاكرة الكثير واتشح الصغير وشاحه المحبوب متجها
الى الاهلاويين من أهل حيه وفي غمرة فرحه تلك شاهد شابا اتحاديا كان في العشرينات من عمره
على مااذكر يقف أمام احد المحال التجاريه وتذكر الاخضر كيف كان ذلك الاتحادي يتوعد الاهلاويين
بهزيمة ساحقه قبل المباراة بيوم بل وكان يطالبهم بعدم الخروج من منازلهم بعد المبارة لان الفرح
سيكون اتحاديا لامحاله وكان ذلك على مرأى ومسمع من الأخضر الصغير وان للصغير ان ينتقم
بروح طفولية ممن تطاول على عشقه الكبير فذهب باتجاه الشاب الاتحادي يلوح بشاله مشيرا له
باصابعه الاربعة الصغيرة مستفزا ولاأدري هل اقول للاخضر الان كم انت مسكين ام كم انت رائع في عشقك؟؟؟!!! فقد تلقى صفعة قوية على خده من ذلك الشاب المته كثيرا ولكم ان تتخيلوا ان الصغير
قد بكى او غضب كلا والف كلا فنشوة عشقه وانتصاره جعلته يضحك ويضحك مدويا بل ويرقص
امام ذلك الشاب مغيظا اياه نعم لم يشعر الاخضر الصغير بالم تلك الصفعة المهينه فهي كانت بمثابة
هدية يقدمها الاخضر الصغير للاخضر الكبير حسب تفكيره انذاك ومااكبرك ياهذا العشق المتاصل
المتنامي في ذلك القلب الصغير
وفرح الصغير ايما فرح عندما امتدت يد الشباب الاهلاوينن له بالحلوى والمشروبات البارده مهنئين
اياه مرة بالنصر ومرة على موقفه الذي اعجبهم هذا بعد ان نال ذلك الشاب الاتحادي من التانيب
والتقريع منهم على ما اقترف بحق الاخضر الصغير
ذلك هو الموقف وبعد اكثر من عقدين من الزمن وجد الاخضر الصغير نفسه في فتاه الذهبي نعم فقد
وجد نفسه في الفتى الذهبي حينما امتدت اليه يد خليفة النكراء ولابد لعبد الغني ان يكون قد شعر بما
شعر الاخضر الصغير في موقف مشابه تماما كيف لا وهما العاشقان المتيمان بحب ذلك
الاخضر الكبير
كيف لا وان الاخضر بعد عقدين من الزمن وجد نفس اليد تمتد الى نفس خد ذلك العاشق بينما العاشق
يزهو بخيلاء متفاخرا متباهيا لاهم له الا ان يفرح ويسعد ويهنئ امثاله من العاشقين
كيف لا وذلك العشق الذي تربع في القلب الصغير قد اخذ مكانه في قلب الذهبي ومهما امتدت الايادي
فسنبقى برقينا واخلاقنا وبطولاتنا نبث العشق لهذا النادي
تنامى العشق وتنامى يوما بعد يوم وتحايل الاخضر الصغير حيلة اثر حيله ليس لشئ سوى ان يقابل
معشوقه الأبدي فكيف قابله للمرة الأولى ذلك ماسآتي عليه في حلقتي القادمه
لقاء قريب باذن الله


حب الاهلي يجمعنا





اخضر ملك روحي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12 - 08 - 2007, 03 : 01 AM   رقم المشاركة : [3]
إمبراطور ذهبي
الصورة الرمزية أمير إسطنبول
 

أمير إسطنبول will become famous soon enough



... حــــــب الأهــــــــــــلـــ ــــــي ...
... يـــــــــــــــجـــ ـــــــمــــــــــعـ ــــــــنــــــــا ...





الحياة معادلة .. لا تحل إلا بحب الأهلي
أمير إسطنبول غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12 - 08 - 2007, 16 : 02 AM   رقم المشاركة : [4]
إمبراطور فعال
 

اخضر ملك روحي will become famous soon enough



شكرا لردك بكلماتي المعهوده
دمت بود





اخضر ملك روحي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12 - 08 - 2007, 21 : 02 AM   رقم المشاركة : [5]
إمبراطور ذهبي
محرر رابطة اليوفينتوس
الصورة الرمزية ديكو الأهلي 20
 

ديكو الأهلي 20 will become famous soon enough



حب الأهلي يجمعنا





يَ وَيْل حَحَحَحَحَآلي يَ جَمْهٌور آلْمَمَمَلَكِي

يَ مَ هَهتَفنآا للأهلي عششق وَ آنفآاس ♥ وَ لآا ههمنآا صوت آلقلوب آلرديهه ♥ بِ نعيدههآا مليون مرره وَ لآا بأاس ♥ آلملكيةة صعبةة قويهه
آلـنآادي الملكي ♥ Royal Club
ديكو الأهلي 20 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12 - 08 - 2007, 44 : 07 PM   رقم المشاركة : [6]
إمبراطور فعال
 

اخضر ملك روحي will become famous soon enough



شكرا اخي الكريم لمرورك





اخضر ملك روحي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12 - 08 - 2007, 58 : 08 PM   رقم المشاركة : [7]
إمبراطور ذهبي
الصورة الرمزية AHLI & BARCA
 

AHLI & BARCA will become famous soon enough
إرسال رسالة عبر MSN إلى AHLI & BARCA إرسال رسالة عبر Yahoo إلى AHLI & BARCA



حب الاهلي يجعنا




AHLI & BARCA غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13 - 08 - 2007, 15 : 07 PM   رقم المشاركة : [8]
إمبراطور فعال
 

اخضر ملك روحي will become famous soon enough



الحلقه الثالثه

كيف رد الاخضر الصغير الصفعة؟؟؟


رحل الاخضر الصغير الى حي اخر بعيدا عن صديقه الشيخ رحل الى حي اخر حاملا معه ذلك العشق ذاته رحل وكانه يحمل وردة يقدمها لاصدقائه وجيرانه الجدد في حيه الجديد تلك الوردة مالبثت ان انتشر عبقها وفاحت رائحتها العطرة فالاخضر الصغير قد بات معروفا بعشقه لكبيره وتفتح عقله بعض الشئ ليجالس الكبار ويناقشهم ليس في ذلك الحي الجديد فحسب بل حتى في مدرسته وفي كل مكان يذهب اليه فذلك العشق المتسامي المتنامي قد بدأ يظهر للملأ في عينيه في مشاعره وقلبه في حديثه وكلماته وكم انت مفعم بذلك العشق ايها الصغير فمنذ ان تتعرف الى شخص ما حتى تبادره بسؤال من تشجع أنت؟ وكانك لاتريد ان يكون لك اصدقاء غير الاهلاويين
كان الاخضر الصغير يغضب وتحتقن الدماء بوجهه حينما يبادره شخص غير اهلاوي بان الاهلي هو معشوق الاناث فقط حيث كانت تنتشر مقولة غير اهلاوية بان غالبي مشجعي الاهلي هم من البنات ونسوا تلك الملايين الاهلاوية ذكورا واناثا التي كانت ولازالت تهتف وتتباهى بحب الاخضر واه ايها الاخضر الكبير كم أرادوا ان ينالوا منك حتى في جماهيريتك التي تمثل الاغلبيه ولكن الصغير كان يرد عليهم بان الكبير كبير والاهلي كبير بكل شئ ببطولاته وفنه ورقيه وجمال ادائه وشموليته في كل شئ عكس البعض من يهتم بكرة القدم فقط
يوما بعد يوم قرر الاخضر الصغير ان يلتقي بمن يحب وبدأ يضع الخطط مع اقرانه الاهلاويين في المدرسه ليتهرب بذلك من الرقابة العائليه المحظورة كلعاده على طفل لم يتعدى الرابعة عشر من عمره وكانت الحجة الأولى رحلة مدرسيه لااساس لها من الصحه اتفق عليها هو وبعض اقرانه للذهاب الى جده لمشاهدة الاخضر واضافة الى مصروف الرحله فانه لاضير من ان يوفر الاخضر مصروفه اليومي كي يؤدي مراسيم الذهاب الى المستطيل الاخضر ليرى بام عينيه معشوقه الاخضر الكبير

اتجه الصغير ورفاقه الى بداية طريق مكه جده القديم واتخذوا من جانب الطريق ملاذا لهم واصبحوا يؤشرون للسيارات من اجل ان تقف لهم كنا على مااذكر ثلاثة اشخاص او اربعه وكلنا اهلاويين وكانت المباراة يومها بين الاخضر الكبير والاتحاد وكانت على مااذكر في الدوري انذاك , ومالبثت ان وقفت احدى السيارات للاخضر الصغير ورفاقه واستقلوها الى جده ومن محاسن الصدف ان يكون سائق السياره اهلاويا وقد وقف لهم عندما راهم يضعون شعارات الاهلي على رؤوسهم وبالتالي كسب الاخضر ورفاقه توصيلا مجانيا الى باب الملعب ولكن قبل المباراة بساعات ولااذكر تماما كيف قضى الاخضر ومن معه الوقت الى حان وقت المباراه
دخل الاخضران الصغير والكبير ارض الملعب وتلاقى العاشق مع معشوقه كان الاخضر الصغير وقتها يشعر بان لاعبي معشوقه يلوحون بايديهم له فقط كان يشعر انه الوحيد بالمدرجات كان يشعر بان هذا اللقاء الاهلاوي الاتحادي سيجرى على شرفه خصيصا كان يمني النفس بان يكون أول لقاء بالمحبوب فأل خير على الاخضر الكبير
لااستطيع وصف المشاعر حينها سوى ان اقول ان قلبي كاد ان يقف مرات ومرات وانا ارى اصحاب الفانلات الخضراء يدخلون المستطيل الاخضر متجهين الى مدرجات الراقين ليحيوهم كنت ارقص فرحا واصفق وكنت اود ان أطير فوق الحواجز لاصافحهم واحدا واحدا
افرح ايها الاخضر الصغير فهاهو اخضرك الكبير يبصم بالخمس لحضورك هاهو الاخضر الكبير يشعر بان هناك قلبا صغيرا مفعم بعشقه سيقف عن ان يخفق ان اخفق نعم ايها الكبير فقد اكرمت صغيرك بالفرح والسعادة وجعلته يحمل كل تلك المظاهر قافلا الى مكه ليسهر حتى الصباح محدثا عائلته عن روعة الرحلة المدرسية الزعومه بكذبات طفولية عفويه وكم تكررت تلك الكذبات بعد ذلك ولكنها تختلف من مباراة لاخرى وتم حينها اكتشاف بعض الكذبات من قبل والد الصغير ونال الاخضر ماناال
انها مباراة الخمسة اهداف ورد الصفعه باخلاق اهلاويه نعم تذكر الصغير تلك الصفعه التي اتيت عليها في حلقتي السابقه واعتبر هذا اللقاء هو رد لها ولكن هناك فرق فصفعة الشاب الاتحادي للاخضر الصغير كانت غير اخلاقيه اما الصفعة الاهلاوية بالخمسه فكانت بالفن والابداع والرقي كانت خمسة اهلاوية في الشباك الاتحاديه وكل مااذكر من تلك المباراة الهاتريك لحسام ابو داود الرائع
ايها الاهلاوين الكبار لقد قدرتم صغيركم واكرمتموه وعاد الصغير بشاله الاخضر الى حيه القديم ليقول لذلك الشاب هذه صفعتي حتى وان لم يتكلم ولكن قبل هذا ذهب الى صديقه الشيخ ليهنئه وكم اعجب الشيخ بالاخضر حين روى له كيف كان اللقاء الذي طال انتظاره حيث ان الشيخ من شدة اعجابه ذهب الى عائلة الاخضر ليصطحبه في مبارة للراقي امام الهلال الى جده بعد فترة وجيزه من تلك التي حضرها الاخضر الصغير لاول مرة امام الاتحاد وبمثل ماكان بالأمس اصبح اليوم فقد اكرم الاخضر الكبير صغيره ومن ثم اكرم وفادة الهلال باهداف ثلاثة وكانت تلك المبارة على مااذكر في احد الادوار النهائية لكاس الملك والذي هو دور الاربعه على اكبر الظن حيث ا نتهت المبارة بثلاثة اهداف لهدف وكانت لتلك المباراة اولوية خاصه حيث ان الاخضر الصغير شاهد حيا على الهواء اول اهداف لاعبه المعشوق امين دابو اللاعب الذي احبه الاخضر الصغير واعجب به ايما اعجاب وله في ذلك الاعجاب تفاصيل عدية ستكون مثار الحلقة القادمه
فالى ان يحين اللقاء تقبلوا تحيتي وتقديري ومحبتي

ملاحظه: يرجى تذكيري في حالة وجود اي خطأ املائي او لغوي



حب الاهلي يجمعنا





اخضر ملك روحي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15 - 08 - 2007, 49 : 02 PM   رقم المشاركة : [9]
إمبراطور فعال
 

اخضر ملك روحي will become famous soon enough



هي ذي حلقتي الماقبل الأخيره





اخضر ملك روحي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15 - 08 - 2007, 50 : 02 PM   رقم المشاركة : [10]
إمبراطور فعال
 

اخضر ملك روحي will become famous soon enough



الحلقه الرابعه

ماضي دابو وحاضر عبدالغني هل التقيا؟!!!


امين دابو ذلك الرائع الساحر دابو الذي كان في يوم من الايام حب ومعشوق الاهلاويين الاول كان ذلك الفتى الذي لايقهر سريع مراوغ فنان وحاله كحال الفتى الذهبي الآن لدينا كاهلاويين موهوب خلوق ومظلوم ومثل كل الاهلاويين عشق الاخضر الصغير هذا اللاعب وهام به اعجابا يجمع صوره من هنا وهناك ويلبس الفانيلة الخضراء ويتمنى ان يرصعها بالرقم الحادي عشر
نعم فالاخضر الصغير يمتلك تلك الفانيلة المحببة الخضراء ولكنها بلا رقم في خلفها فما كان من الصغير وصديقه الا ان يفصلا الرقم الحادي عشر حيث كتباه على ورق من الكارتون المقوى ومن ثم قصاه ليصبح مجوفا وبعلبة الالوان المدرسيه ملآ التجويف بذلك الرقم المحبب ومن ثم لبسا فانيلاتهم وكان كل واحد منهم هو الكابتن دابو بنفسه فالفانيلة اهلاوية مزينة بالشعار والرقم 11 يزينها بالخلف خط بايدي صغيرة اهلاويه ولم يتوقف الاخضر الصغير عند هذا الحد فقد كان الكابتن دابو في ايامه يمشي مشيته المعهوده وهي تقوس وانحناء قدميه الى الداخل وقلد الاخضر تلك المشية ولازال الى يومنا هذا يمشيها فقد التصقت المشية بقدميه وابت ان تفارقهما وذلك من شدة المحبة والعشق
كان الاخضر الصغير يغضب ويغضب ويلقي باللائمة على هذا وذاك عندما لايشاهد الكابتن امين من ضمن اللائحة المختاره لمنتخب الصقور الاخضر انذاك وحتى ذلك اليوم الذي لازال يذكره الاخضر سجل لاعبه المحبوب هدفا بكعبه بحركة فنية بارعه في مرمى العراق في احدى البطولات التي لااذكرها الان وكم استشاط الصغير عندما سجلت اللوحة الالكترونيه الهدف باسم يوسف خميس لاعب النصر فحتى اللوحة تلك ظلمتك يادابو

كم كان الاخضر الصغير حزينا وهو يسمع بان لاعبه المحبوب قد قرر الاعتزال بعد فترة ذهبية قضاها في ربوع الاخضر الكبير حمل الصغير شاله الاهلاوي متجها الى جده حيث التمرينات النهائيه للقاء الاعتزال بحضور الاسطورة مارادونا وكم كنت رائعا ايها الاسطوره عندما ذكرت ايعقل ان يوجد لاعب كهذا في السعوديه ولانعرفه؟؟؟!!! , لم ولن ينسى الصغير تلك المهارات والروائع التي فتن بها الساحر دابو الجماهير الاهلاويه سواء في المباريات الرسمية او في تمارين ومبارة الاعتزال وخاصة في تلك التمارين حيث قدم الساحر درسا مهاريا لايغيب عن مخيلة الاخضر الى يومنا هذا لقد حضر التمارين جميعها السابقة لمباراة الاعتزال ومن ثم حضر مباراة الاعتزال وكم اعتصر قلب الصغير ألما وهو يشاهد معشوقه يبكي مودعا جماهير الراقي الوفية التي طالما تغنت حبا وهامت عشقا بالساحر دابو ولها الحق في ذلك فالاهلي مع هذا اللاعب كان في فترة ذهبية لايمكن ان تغيب عن ذاكرتنا كاهلاويين
وهنا اقف عند صلة وصل تربط ذاك الماضي بهذا الحاضر فالساحر والذهبي غدا بحق اكثر لاعبين عشقهما الاهلاويون بنفس القدر وكلاهما يملك الحماس والاخلاص وكلاهما ظلم اشد ظلم وقالوا فيهما ماقالوا وكتب عنهما ماكتب وان كان هناك من صلة اخرى فان الذهبي الرائع قد تتلمذ على يد الساحر الفذ وكانه انتهل منه مظلوميته التي بدت واضحة للقاصي والداني نسمعها ونشاهدها عبر اجهزة الاعلام المرئية وغير المرئية ولله دركما ايها القائدين الاخضرين الذهبيين المظلومين
لم ولن ينسى الاخضر ذلك السؤال الذي كان محيرا عندما قررت الادارة الاهلاوية استقدام المدرب الراحل الداهية تيلي سانتانا حينها كان الاخضر الصغير في مقتبل العمر ولكنه يدلي بارائه وكانه يقرأ مابين السطور لقد قال في يوم لاحد اصدقائه بان هذا المدرب سيصنع العجب والعجب مع فرقة الرعب الخضراء وهذا ماحصل فمع سانتانا قدم الاهلي اروع مايمكن وكان يقول القائل انذاك اخفض صوت المعلق وستعتقد حينها ان المنتخب البرازيلي يلعب باللون الاخضر والابيض
ومثلما كان دابو رائعا فان القافلة الخضراء صنعت وصنعت امجادا لاتنسى ولاعبين افذاذ استحقوا حب الجماهير الاهلاوية وبقي لهم في قلب الاخضر وذهنه مكانا وعلى سبيل المثال لاالحصر

احمد الصغير, محمد عبدالجواد , ابوداود اخوان حسام وباسم , صمدو(عبدالعزيز عمر) , طلال صبحي(الرائع الذي كان عمره قصيرا في الملاعب بسبب الاصابه) , عادل رواس . محمد المترو , سمير سليماني ,يحيى عامر , موسى مرزوق(المنتقل من الانصار) , بندر الجارلله (كسابقه) , خالد الرويحي(رحمه الله), خالد ابوراس,خالد منسي ,بندر سرور ,براك عطيه , خالد مسعد,عامر مانع , علي حسين , حمزه صالح,معتمد خوجلي , طارق ذياب , محسن الجندوبي(المدافع الرائع) ,يوسف عنبر ,عبدالله سليمان ,عبدالله الرشود, فيصل عتيق وغيرها
لن ينسى الاخضر الصغير تلك العلقات الصغيره التي اهداها له الوحداويون مرة في ملعب الشرائع والاتحاديون مرتين في جده والمرة الأولى انقذه شاب اهلاوي وقد اكتشف الصغير بعد انقاذه ان محفظة نقوده قد فقدت وتاه عن اصدقائه الذين اتى معهم من مكه ولكم ان تتصوروا ان الاخضر اضاع كل شيئ وقتها لكنه بقي محتفظا بشعاره وكانه يدافع عن راية في معركة فقد بقى معصوب الرأس به وبالتالي اوصله ذاك الشاب الاهلاوي الى مكه واخبره بانه شقيق اللاعب محمد عبدالجواد حيث اخبره بان اسمه هو عبدالله عابد عبدالجواد ولايزال الاخضر لايعرف الى يومنا هذا ان كان ذلك الشاب صادقا ام فعلها من باب الفخر بلاعب كمحمد عبدالجواد
وغيرها من الاسماء التي واكبها الاخضر الصغير وانتهل من فنها وشغف بحبها وهي تداعب المستديرة باسم الاخضر الكبير
اسماء واسماء لازالت بمخيلة الاخضر الصغير واخرى غابت ولو لوهله ولكن الاهم من ذلك ان تلك الاسماء معظمها بصناعة اهلاوية رسمت الفرحة والبسمة على شفاه الاهلاويين وماتبعها من اسماء راقية لم يذكرها الاخضر الصغير وذلك لفراقه لاكثر من قرن ونصف عن محبوبه وهذا ماساتي عليه في حلقتنا الاخيرة القادمه ومع ان الذكريات كثيرة وكثيرة الا ان ضيق الوقت وقرب الوداع جعلني مشتت التفكير بعض الشئ ولهذا غابت عن مخيلتي اسماء اهلاوية لابد وان تذكر ولعل من اهمها الكابتن الرائع صاحب هذه الرقعة الخضراء حسين عبدالغني حيث ان لهذا الفتى قصة وقصة في حياة الاخضر الصغير كنت اتيت على بعض ملامحها في موضوع سابق وهو لمااذا ابكاني حسين عبدالغني فالتمس المعذره

ملاحظات
1- الحلقتان الاخيرتان حصرية على منتدى الفتى الذهبي
2- لم يتم الاعداد مسبقا لهذه الحلقات فانا اجلس واطلق لتفكيري العنان ومن ثم اكتب مايجول بخاطري لذا اعتذر ان كان هناك من اخطاء املائية او لغوية ومن ثم اعتذر ان خانني التعبير في بعض المواقع او خانني الترتيب في الاحداث وذلك لبعد المسافة والزمن
3- أكرر شكري لكل من ساندني بهذا الموضوع وكل من سيرد على موضوعي انفا ذلك لانني بعد حلقتي الاخيرة ساكون مودعا لكم وبالتالي اتمنى بقاء الموضوع قيد التثبيت ولو لفترة ليكون اسمي موجودا بينكم مع انني على اشد اليقين بانني لن انساكم ولن تنسوني
4- تمنيات اهلاوية في حال حضر الكابتن ابو عمر الى ارجاء المنتدى بايصال تحياتي له عن طريقكم
5-اعتذر لاطالتي

والى ان يحين موعد اللقاء في حلقتي الاخيرة الوداعية ساقول واقول


حب الأهلي يجمعنا





اخضر ملك روحي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
 

مذكرات أهلاوي(حلقات)



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 25 : 07 PM

Facebook  twitter  youtube


أشترك معنا ليصلك جديد الإمبراطور
البريد الإلكتروني
زيارة هذه المجموعة


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
لا تمثل ولا يتحمّل موقع الإمبراطور وإداراته أيّة مسؤوليّة عن المواد والمواضيع والمشاركات الّتي يتم عرضها أو نشرها في موقعنا
ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر