العودة   منتديات الإمبراطور - النادي الأهلي السعودي > مـنـتديات الإمبراطور الرياضية > منتدى جمهور النادي الأهلي السعودي
   

(ثلاثية) الأهلي .. (ثلاثية) الأبعاد!..أفضل وأروع وأطول مقال كتب عن الأهلي بعد البطوله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 7 7 7 (ثلاثية) الأهلي .. (ثلاثية) الأبعاد! عبدالله الضويحي 13/02/2007 لا أعتقد أن الجماهير الرياضية بمختلف ميولها واتجاهاتها أجمعت يوما ما في مشاعرها وقناعاتها


إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع
 

قديم 14 - 02 - 2007, 09 : 01 AM   رقم المشاركة : [1]
إمبراطور ذهبي
الصورة الرمزية العاصفه الخضراء
 

العاصفه الخضراء will become famous soon enough

11 (ثلاثية) الأهلي .. (ثلاثية) الأبعاد!..أفضل وأروع وأطول مقال كتب عن الأهلي بعد البطوله 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
7

7

7

(ثلاثية) الأهلي .. (ثلاثية) الأبعاد!
عبدالله الضويحي
13/02/2007



لا أعتقد أن الجماهير الرياضية بمختلف ميولها واتجاهاتها أجمعت يوما ما في مشاعرها وقناعاتها كما أجمعت على فوز الأهلي مساء الجمعة على شقيقه الاتحاد بكأس الأمير فيصل بن فهد، وحتى بعض جماهير الاتحاد وإن اختلفت المشاعر أو النظرة لهذا الفوز وعندما أقول (أجمعت) فلا أعني الاتفاق على جدارة الأهلي بهذا الفوز وهذه البطولة فإجماع كهذا يحدث كثيراعندما يأتي فوز كهذا عن جدارة واستحقاق! ولأي فريق لكن الاجماع الذي أعنيه هنا تجاوز إطار الاجماع على الجدارة والاستحقاق الى اجماع المشاعر والوجدان وهذا الاجماع لايأتي على طريقة (الحب والكرة) في (علي ومعاويه)! ولا التشفي من هذا أو ذاك! لكنه اجماع حقيقي ناتج عن قناعات صادقة بأن الأهلي من أكثر الأندية إن لم يكن أكثرها أحقية وجدارة في اعتلاء القمم! وصعود المنصات! وقيادة الركب في مراسم التتويج! واذا كانت العلاقة بين الأهلي والبطولة في العقود الثلاثة أو الأربعة الأخيرة بعد أن كانا صنوين في العقد الذي قبل ذلك فإن هذا لايعني أن الأهلي لم يكن جديرا بها طوال هذه الفترة أو أنه كان بعيدا عنها!

لقد كان الأهلي طوال العقود الأخيرة يمارس الكثير من المحاولات والتقرب إليها عبر تجارب (الصح والخطأ) حينا و(الاستبصار) حينا آخر ونظريات علم النفس الأخرى أحيانا كثيرة وربما الأرنب والجزرة!
كان أحدهما يستعصي على الآخر!
لكن من كان يستعصي؟! على من؟!
الأهلي على البطولة؟!
أم البطولة على الأهلي؟!
كلاهما جدير بالآخر وحقيق به!
وكان الأهلي طوال عقود مضت يمارس نوعا من الغزل مع البطولة
كان هناك ثمة غزل وتمنع!
من الاثنين وتجاه الإثنين!
كانت (نظره فابتسامه
فسلام فكلام
فموعد فلقاء)!

حتى إذا ما دنى اللقاء كانت له لهفته! وعندما يحل تكون له حلاوته! اما عندما يتم العناق فإن له غلاوته! لقد تغنى الأهلاويون (طال الجفا) و(حبيبي طالت الغيبة) و(طال انتظارك) و لكنهم لم يتغنوا يوما ما (فإذا أنكر خل خله وتلاقينا لقاء الغرباء)! ويبدو انهم كانوا يؤمنون بأن (لذة الحب بالشي القليل)!
لكن الباحثين عن المتعة!
والعابرين أفق الخيال!
والواقفين على الرصيف في انتظار قطار الابداع ينقلهم إلى محطات الألق والفرح يرفضون هذا المبدأ ويختلفون مع الأهلي فيه!

عندما يلعب الأهلي فأنت على موعد مع المتعة! وعندما يفوز فأنت على موعد مع فرح استثنائي! أما عندما يخسر فأنت على موعد مع هدوء عقلاني! لانك أمام (اداء راق)! والاداء الراقي لاينبع الا من (ناد راق)! والاداء الراقي الذي أعنيه هنا هو لفظ شامل وعام لمعنى الاداء ودلالة الرقي! والاداء الراقي هو المعادلة الناتجه من تفاعل الامتاع مع الاستمتاع (متع واستمتع)!



و(متع واستمتع) لاتعني فقط داخل المستطيل الأخضر ولاتعني التمرير والتهدف! لكنها تتجاوز ذلك الى روعة الاداء وسمو الاخلاق ومثالية التعامل! لانه يدرك ماذا يعني (الأهلي) كمصطلح قبل أن يتسمى به كناد! ويدرك ماذا يعني (الأهلي) كمفهوم قبل أن ينتمي اليه ككيان!
و(الأهلي) اسم كبير
و(الأهلي) مفهوم عميق
و(الأهلي) ليس وصفا فقط! لكنه انتماء إلى...
و(الأهليه) ليست صفة لكنها أكبر من هذا وذاك
وبين الانتماء والإحساس
وبين الشعور والاعتزاز
تقاطعات لايتوقف عندها الا الذين يدركون هذه المعاني
ويشعرون بهذه الدلالات
ويستشعرون هذه المفاهيم
والأهلاويون هم من هؤلاء القلة!
وبين (الأهلي) و(الأهلاويين) قصيدة حب!
وبين (الأهلي) و(الأهلاويين) ملحمة عشق!
لها وزنها المستقبل!
ولها قافيتها الخاصة!
ولها تفعيلتها التي تتميز بها دون غيرها!
لهذا استمد (الأهلاويون) عطاءهم من اسمهم!
واستند (الأهلاويون) في ادائهم على وصفهم! ولهذا وذاك:
يتميز الأهلي ببطولاته وتتميز البطولات بالأهلي!

والذين يعتقدون أن الفرح الجماعي بفوز الأهلي ببطولة كأس الأمير فيصل بن فهد أو الفرح الأهلاوي الخاص إنما هو مرتبط بالطرف الآخر في اللقاء (الاتحاد) أو النتيجة الكبيرة (3/0) هم (الأكثر) خطأ في النظرة الواقعية للأمور! وهم (الأقل) فهما وادراكا للغة المنطق! صحيح أن الأهلاويين ينظرون لهذه البطولة بلون خاص! وصحيح أن لها مذاقا خاصا مرتبطا بغريمهم التقليدي (الاتحاد) ويزداد المذاق حلاوة لانه جاء وفق (السيناريو) الذي اعده الأهلاويون وتمناه الأهلاويون! وهذا حق طبيعي ومشروع لهم كما من حق (الاتحاد) أن يفرح لو كان العكس شأنهما شأن كل الفرق في المباريات ذات الطبيعة التنافسية الخاصة! وصحيح أن هذا الانتصار جاء فوزا ثلاثيا مزودجا كما يراه الأهلاويون أحد اضلاعه ارتباطه بغريمهم (الاتحاد) لكن المؤكد أن الاخرين المجمعين على الفرح بهذا الانتصار يشاركون (الأهلاويين) الضلعين الآخرين!

ففوز الأهلي ببطولة ظاهرة صحية وهو مطلب جماهيري عام قبل أن يكون مطلبا أهلاويا فالقاعدة هي فوز الأهلي ببطولة وما عداه فهو خارج عن المألوف وعودة الأهلي لساحة البطولات وفي هذا الوقت بالذات هو توسيع لقاعدة الابطال وهذا في صالح الكرة السعودية فليس من مصلحة الكرة السعودية أن تظل الأندية الكبيرة والجماهيرية وذاك التاريخ بعيدة عن ساحة المنافسة وموقع القيادة في هذه الساحة! والذين لايرون مثل هذا إما أنهم لايتعاملون مع الواقع بصورة صحيحة أو أنهم يختلفون في منطقهم مع ذاتهم!

أما الضلع الثالث ثلاثية الأهلي ذات الأبعاد الثلاثة فهي في انتصار الأهلاويين على ذاتهم! لقد ظل الأهلايون طوال ربع قرن في صراع مع الذات وتحديدا منذ بلوغهم الخمسين عاما!

خلال هذا الصراع انتصروا مرتين فقط على الصعيد المحلي احداها مساء الجمعة ولم تكن البطولة الكبرى والتي ودعها الأهلي آنذاك إحداها! ومرة على صعيد عربي كان له طعم لايقل حلاوة ومذاقا لايقل نكهه عن انتصار الأمس! وخلال ربع قرن مارس الاهلاويون العديد من التجارب كما قلت في البداية
والعديد من المسكنات
والعديد من المضادات الحيوية
والعديد العديد
حتى ظن البعض (وبعض الظن إثم) أن (الشيخوخة) داهمت الأهلي بعد هذه السن!
لكن هؤلاء لايدركون أن الكيانات الشامخة تمرض ولاتموت!
والأهلي كيان شامخ!

ومشكلة (الأهلاويين) انهم تعاملوا مع الوضع بجانبه (العضوي) رغم أن التقارير والفحوصات المخبرية أكدت طوال السنوات الماضيةأن الأهلي صحيح الجسم قوي البنيان! وكريات الدم البيضاء تعمل لديه بشكل سليم وكرات الدم الحمراء وفق معدلها الطبيعي وانه لايعاني من أمراض العصر! نجحوا ذات يوم كان ذلك قبل حوالي عشر سنوات
وهاهم ينجحون اليوم!

نجحوا لأنهم أدركوا أن (البطولة) مجرد رقم في كتب التاريخ تغيب مع طي صفحاته! إلا عند الرجوع اليها! وأن ما هو اكثر أهمية هو كيفية التعاطي مع الحدث واسلوب التعامل مع البطولة لان هذا يؤدي إلى تلك!
ولان قراءة كتاب البطولة والنهل من (ثقافتها) يؤدي إلى استمرارية التعامل وسهولة هذا التعامل!

قلت قبل عدة سنوات ربما العشر أن الأهلي بحاجة لعلاج عضوي بسيط لكنه محتاج اكثر لعلاج نفسي يخرج به وأعني اللاعبين بالذات من عباءة النظرة القاصرة في التعامل مع البطولات ولادأعي أني جئت بجديد او رسمت خارطة طريق أهلاوية لانني أدرك أن في الأهلي رجالا يدركون ذلك لكن المشكلة تكمن احيانا في ذات المتعامل مباشرة مع الحدث ومدى قناعته وقدرته في الخروج من هذه العباءة لقد جاءت هذه البطولة لتؤكد على هذه القناعة ليس لأن الأهلاويين عرفوا كيف يعدون فريقهم إعدادا نفسيا يتناسب مع أهمية الحدث ونوعية الحدث! فهذا مهم ولاشك انه يحسب لهم، ولكن ايضا وهذا عامل اكثر أهمية أن هذا الجيل الأهلاوي (جيل غض) لم يتأثر بالثقافات السابقة ولذا كان من السهل التعامل معه وتثقيفه! ومن هنا تجب المحافظة على هذا الجيل والمحافظة هذه لاتعني (كافراد) فالافراد لهم تاريخ والافراد عابرون على طريق الترحال لكن المهم المحافظة عليه ايضا كقاعدة ينطلق منها (الأهلي) نحو المستقبل وفق (ثقافة) جديدة ومفهوم جديد تتم تنميته يوما بعد يوم وجيلا أهلاويا بعد جيل لقد جاءت هذه البطولة لتؤكد مع بطولة سابقة أن الأهلي كان يعيش في ظل (غيمه سوداء) تحجب رؤية الشمس عنه وتبخل عليه بالغيث والمطر! جاءت هذه البطولة لتحدث تفاعلا فيزيائيا في جزء منها كان مهيئا للقطر! جاءت هذه البطولة لتقشع هذه الغمه وتشرق الشمس على الأهلي من جديد!

(وأول الغيث قطر ثم ينهمر)
والله من وراء القصد








فرقة الرعب الأهلاوي ( الجيل الذهبي - 1398 هـ )
العاصفه الخضراء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
روابط دعائية
قديم 14 - 02 - 2007, 53 : 01 AM   رقم المشاركة : [2]
إمبراطور فعال
 

الاصيل2015 will become famous soon enough
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الاصيل2015



جميل ولكن انتقده في نقطة وهي قوله:






كانت العلاقة بين الأهلي والبطولة في العقود الثلاثة أو الأربعة الأخيرة بعد أن كانا صنوين في العقد الذي قبل ذلك فإن هذا لايعني أن الأهلي لم يكن جديرا بها طوال هذه الفترة أو أنه كان بعيدا عنها!

لقد كان الأهلي طوال العقود الأخيرة يمارس الكثير من المحاولات والتقرب إليها عبر تجارب (الصح والخطأ) حينا و(الاستبصار) حينا



النقد هو كالتالي:

العقد : هو عبارة عن عشر سنوات في اللغة



وبذكره ثلاث او اربع عقود يعني ثلاثين او اربعين سنة لم يحقق الاهلي فيها بطولات وهذا خطأ


اخر بطولة حققها اهلينا في العقد الاول من القرن الخامس عشر هجري

كاس الخليج عام 1405 هجرية

ثم عاد عام 1418هجرية وحقق كاس ولي العهد امام الرياض

اي ان الفرق بينهما 12او 13 سنة فقط

واستمر بعدها تحقيق البطولات واللعب على اكثر النهائيات حتى تحقيقه للعربية وبعدها لعب على كثير من النهائيات ولم يحققها لمدة ثلاث او اربع سنوات ثم عاد هذا الموسم ليحقق اولى البطولات المحلية والقادم احلى



نقطة مهمه ارجو توضيحها لكاتب المقال


وشكرا لمن وضع المقال





الله يحفظ الاهلي من كل حاسد
[img]untitled[/img]
الاصيل2015 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14 - 02 - 2007, 23 : 02 AM   رقم المشاركة : [3]
امبراطور جديد
 

اشحلااااته will become famous soon enough



عندما يلعب الأهلي فأنت على موعد مع المتعة! وعندما يفوز فأنت على موعد مع فرح استثنائي! أما عندما يخسر فأنت على موعد مع هدوء عقلاني! لانك أمام (اداء راق)



ابداع حد الخيال لا يضاهيه سوى الاهلي في ابداعاته






.
.

احبك
لو يصير الكون
حسود وعاذل مجنون
احبك
ليش؟؟ .. لا تسأل
احبك ..... لانك الأهلي
اشحلااااته غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
 

(ثلاثية) الأهلي .. (ثلاثية) الأبعاد!..أفضل وأروع وأطول مقال كتب عن الأهلي بعد البطوله



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 15 : 08 AM

Facebook  twitter  youtube


أشترك معنا ليصلك جديد الإمبراطور
البريد الإلكتروني
زيارة هذه المجموعة


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
لا تمثل ولا يتحمّل موقع الإمبراطور وإداراته أيّة مسؤوليّة عن المواد والمواضيع والمشاركات الّتي يتم عرضها أو نشرها في موقعنا
ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر