العودة   منتديات الإمبراطور - النادي الأهلي السعودي > المــنــتــديــات الــعــامــة > القسم العام
   

لماذا أخجل من نفسي؟!

لماذا أخجل من نفسي؟! أعزَّائي القُرَّاء، سنبدأ مشوارَنا في البحث والنَّظر، عن أفضل وأحسن قَدَر؛ وليس ذلك بالأمر المذموم؛ لأننا عندما نُفكِّر بالأسباب، ونتوكَّل على ربِّ الأرباب، نكون كمن يَفِرُّ


إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع
 

قديم 03 - 01 - 2017, 58 : 09 AM   رقم المشاركة : [1]
امبراطور نشيط
 

بنت مثقفة will become famous soon enough

افتراضي لماذا أخجل من نفسي؟! 


لماذا أخجل من نفسي؟!

أعزَّائي القُرَّاء، سنبدأ مشوارَنا في البحث والنَّظر، عن أفضل وأحسن قَدَر؛ وليس ذلك بالأمر المذموم؛ لأننا عندما نُفكِّر بالأسباب، ونتوكَّل على ربِّ الأرباب، نكون كمن يَفِرُّ مَن قَدَرِ الله، إلى قَدَرِ الله، فهذا ما ورد عن عُمر، كما صحَّ في الخبر.

رضي الله عنه وعن سائر الصَّحابة الكرام، وجمعنا بهم في جنَّات ونَهَر، في مقعد صدقٍ عند مليك مُقتدِر.

قرَّاءنا الأفاضل، حديثنا اليوم مُفعَمٌ بالحب والائتلاف، لكن هذا لا يعني أنه لا يوجد بيننا اختلاف، وقد يَهمِس بعضُكم: مختلفين؟ أَمِن البداية ستتحدَّثين عن الخلاف؟! لمَ لا تؤجِّلين الموضوعَ، ودعينا نقرأ كلمتين، عن الأُلفة والأُلَّاف، واتركي قصصَ الخلاف!!

معكم حق قرَّاءنا الأكارم، ونزولاً عند رغبتكم المقدَّرة، سأنتقل إلى القصة مباشرة، والقصة بعُنوان: (أنا من نَفْسي خجلان!!)

كان لدى امرأة مُسنَّة إناءان كبيران، تَنقُل بهما الماءَ، من النهر إلى بيتها، وتحملهما على كَتِفيها، مربوطين بعمود خشبي، أحدُ الإناءين كان بحالة ممتازة، أما الآخر فكان به شرخٌ يُسرِّبُ الماء، ولمدة سنتين كاملتين، كانت السيِّدة المُسنَّة تَصِل إلى منزلها بإناء مملوء بالماء، وآخر ليس فيه إلا نصف الكَمِّية فقط.

خلال تلك الفترة، كان الإناء السليم يزهو بعمله التام، ويفتخر أمام صاحبه بمدى قدراته وإتقانه، بينما يعتري الإناء المشروخ شعورٌ بالنقصِ، واحتقار النَّفس؛ لعدم قدرته على إتمام ما هو مُتوقَّع منه!!

وفي يوم من الأيَّام، وبعد مرور سنتين من المرارة والإحساس بالفشل، تكلَّم الإناء المشروخ مع صاحبته، وقال لها بصوتٍ مخنوق:
"أنا خَجِلٌ جدًّا من نَفْسي، إنني عاجزٌ، ولديَّ شرخٌ يُسرِّب الماء، ولا أستطيع الحِفاظ على كل الكَمِّيَّة في طريق عودتنا إلى المنزل".

ابتسمت المرأةُ وقالت:
"لكن، ألم تُلاحِظ الزهورَ التي نبتت وتفتَّحت على جانب الطريق من ناحيتكَ، بينما لا يوجد أي من هذه النباتات الجميلة في الجانب الآخر؟"

ثم استدركت حاملةً الإناء بين يديها:
"لا تقلق، أنا أعلمُ تمامًا عن الشَّرخ الذي يُفقِدك الماء، ولذلك غرستُ البذور على طول الطريق من جِهَتك، حتى ترويها في طريق عودتنا إلى البيت، ولمدة سنتين متواصلتين، كنتُ أَقطِف من هذه الورود الرائعة ما أُزيِّن بها منزلي، وأبيع الباقي لجيراني.

اطمئنَّ أيها الإناء، إنه لو لم يكن فيك ما أنت عليه، فما كان لي أن أَجِد هذا الجمال، ولم أكن لأكسب هذا المال"!!

الاختلاف أمرٌ واقعٌ، لا يحتاج إثبات وجوده إلى دليل أو حُجَّة، لكن مَن قال بأنَّ الاختلاف مآله إلى شِقاق ومُنافرة؟! على العكس من ذلك؛ فاستثمار تفاوت الأفهام والمعارف، والقدرات والأدوات، وبالطريقة الصحيحة، هو أفضل مُتاجرة؛ لأن عائِدَهُ إغناء النظر، وتعدُّد الإنجازات، وتَكامُل الخُطُوات، وتنوُّع وغنى في الأعمال والمشاريع، وطالما أنَّ الطريق واحد، والمَقصِد وحيد، فلا بأس إن اختلفت وسائلنا، وتعدَّدت مداخلنا.

إن كل واحد منَّا لا شكَّ عنده ضَعْف في جانب من الجوانب، وبسبب هذه الشروخ، تتداخل حيواتنا مع بعضها البعض، وتتكامَل حاجاتنا لبعضنا البعض، بطريقة عجيبة ومؤثِّرة.

لكنَّ أمرًا في غاية الضرورة علينا أن نبدأ به: إنه التقبُّل ... نعم، أن يتقبَّل بعضنا بعضًا على ما نَمتلِكه من قُدرات، وإلا سيَظلُّ كل واحد منا مشغول "بالتعييب والتعيير"، وقلَّة التقدير، ولن نَنتقِل إلى مرحلة البحث عن أدوار إيجابية تتناسب مع القدرات المختلفة.

من هنا نبدأ: من الإيمان الفعلي بأن (كلٌّ مُيسَّر لما خُلِق له)... مع المراعاة الحقيقية بأنَّ الله ? لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا ? [الطلاق: 7].

فإلى كلِّ الذين يشعرون بالاختلاف أو بالعجز أو النقص، أقول لهم: إذا لم يُعجِبكم ما حصلتم عليه من مواهب وقدرات، فانظروا إلى ما تمنحونه لغيركم من أعمال وإنجازات.

ويمكن تدريبُ الصغار على (فنِّ تحديد الأهداف) في سنٍّ مبكِّرة، فيضع الوالدانِ لهم أهدافًا سهلة من واقعهم، ويشجِّعانهم على تحقيقها؛ كالاستيقاظِ في ساعة معينة، أو حفظ بعض السور من القرآن الكريم، أو عدد من الأحاديث النبوية الشريفة، أو حفظ بعض القصائد، أو قراءة بعض الكتب، أو إتقان بعض أنواع الرياضة المفيدة؛ كالسِّباحة، والجري، وما إلى ذلك.

ولعلَّ من أسبابِ الإعراض عن تحديدِ الأهداف - بعد الجهلِ بأهميتِها - الخوفَ مِن عدم احترامِ الآخرين لأهدافِنا ونقدِهم لها، وهنا يمكننا أن نأخذَ بالحكمة القائلة: "استعينوا على إنجاح حوائجِكم بالكتمان"، فلا نحدِّث عن أهدافنا إلا من يدرِكُ قيمتَها، ويشجِّعُنا على المُضي قُدمًا في سبيلِ تحقيقِها.

ومِن أسباب الإعراض عن تحديد الأهداف أيضًا: خوف الإخفاق.

إن أكثرَ الناس لا يدرِكون أهمية الإخفاق في التمهيدِ للنجاح، إن النجاحَ الكبير يسبِقُه - في الغالب - إخفاقٌ كبير، وقد قام الباحث (نابليون هل) بمقابلة أكثرَ من (500) شخص حقَّقوا درجات عالية من النجاح، فوجَدهم جميعًا - بلا استثناء - قد حقَّقوا النجاحَ بعدَ مواجهة الإخفاق، ولكنهم قرَّروا أن يمشُوا خطوةً أخرى بعد الإخفاقِ، فنالوا ما يُريدون.

التفتوا إلى جانب الطريق المُزهِر، إلى النواحي المُشرِقة في حياتكم، وشاهدوا أزهارَ المحبَّة والمودة التي نبتت في قلوب من حولكم، واشكروا مولاكم، على ما أولاكم.. شامل إسلاميات أدعية تغذية فوائد حواء العناية بالجسم معاني الأسماء العناية بالبشرة العناية بالشعر رجيم منوعات ترددات كيف حكم وأقوال حكم عن الحب عبارات الصباح أدبيات فن الكتابة أشعار الافضل صور رسائل طبخ أطباق رئيسية توقعات الابراج 2017 مجتمع شخصيات إنترنت فيس بوك تويتر انستقرام سناب شات نكت تعليم اذاعة مدرسية تعبير تفسير الاحلام الحياة الزوجية ديكورات فن كلمات الاغاني مسلسلات رمضان 2017 قصص قصص اطفال قصص دينية فاتورة التليفون يلا شوت Yalla Shoot نظام نور موقع قياس نتائج القدرات اسماء بنات




اشكروه - بالحد الأدنى - على فمٍ بالذِّكر عاطر، وقلبٍ بالأنس عامر، وعمرٍ بالخير زاخر.

اشكروه على مُعلِّم وفيٍّ، وخِلٍّ تقي، وأخٍ زكي نقي...

إن الحياة لا تُعطيكم إلا بقدر ما تعطونها، ولا تَحرِمُكُم إلا بقدر ما تَحرِموا أنفسكم منها، فاعملوا على قَدْرِ ما أوتيتم، ولا تأسوا على ما فاتكم، فقد يكون الخير فيما كَرِهتموه، ويكون الشرُّ فيما رغِبتموه، والله يعلم وأنتم لا تعلمون.




بنت مثقفة متواجد حالياً   رد مع اقتباس
روابط دعائية
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
 

لماذا أخجل من نفسي؟!



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 21 : 06 AM

Facebook  twitter  youtube


أشترك معنا ليصلك جديد الإمبراطور
البريد الإلكتروني
زيارة هذه المجموعة


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
لا تمثل ولا يتحمّل موقع الإمبراطور وإداراته أيّة مسؤوليّة عن المواد والمواضيع والمشاركات الّتي يتم عرضها أو نشرها في موقعنا
ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر