العودة   منتديات الإمبراطور - النادي الأهلي السعودي > المــنــتــديــات الــعــامــة > القسم الإسلامي
   

مع سير خير صحب لخير نبي- اعداد العضو yasser888

1-الصحابي الجليل سيدنا أبي بن كعب أبي بن كعب بن قيس صحابي وكاتب لما جاء من القرآن، شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد له الرسول بالعلم. قال صلى الله عليه وسلم


إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع
 

قديم 20 - 09 - 2015, 29 : 08 PM   رقم المشاركة : [1]
إمبراطور ذهبي
 

yasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud of

افتراضي الصحابي الجليل سيدنا ابي بن كعب 



1-الصحابي الجليل سيدنا أبي بن كعب

أبي بن كعب بن قيس صحابي وكاتب لما جاء من القرآن، شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد له الرسول بالعلم.

قال صلى الله عليه وسلم : 《 خُذُوا القرآن من أربعة: من ابن مسعود، وأبي بن كعب، ومعاذ بن جبل، وسالم مولى حذيفة 》 [1].

عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ [: « يَا أَبَا الْمُنْذِرِ، أَتَدْرِي أَيُّ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ مَعَكَ أَعْظَمُ؟ « قَالَ: قُلْتُ: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: « يَا أَبَا الْمُنْذِرِ، أَتَدْرِي أَيُّ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ مَعَكَ أَعْظَمُ؟

« قَالَ قُلْتُ: {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ} قَالَ: فَضَرَبَ فِي صَدْرِي، وَقَالَ: «وَاللَّهِ لِيَهْنِكَ الْعِلْمُ أَبَا الْمُنْذِر». شرح فضائل القرآن

هو أُبي بن كعب بن قيس بي عبيد بن معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار بن ثعلبة بن عمرو من الخزرج [2]. له كنيتان: أبو المنذر؛ كناه بها نبي الإسلام محمد، وأبو الطفيل؛ كناه بها

عمر بن الخطاب بابنه الطفيل وكان عمر يسميه سيد المسلمين. وأمه صهيلة بنت النجار، وهي عمة أبي طلحة الأنصاري. وقيل في وصفه انه كان أبيض الرأس واللحية لا يخضب.

كان أّبي بن كعب من فقهاء الصحابة، وكان من كُتَّاب الوحي، ومن اعتبر من أفضل قرّاء القرآن، وهو أحد الإثنا عشر الذين بايعوا الرسول، في بيعة العقبة. وقد روي أن أُبي بن كعب قال:

«سألني رسول الله ما هي برأيك أعظم آية جاءت في القرآن الكريم؟، فقلت: آية الكرسي، فضرب رسول الله على صدري، وقال لي: ليهنئك العلم يا أبا المنذر»[3]. وقد جاء في الحديث:

"أقرؤكم أُبي" وقد أسند إليه النبي مهمة تعليم الوفود القرآن وتفقيهها في الدين وكان النبي إذا غاب عن المدينة يستخلفه لإمامة المسلمين في الصلاة وقد قال عنه عمر بن الخطاب:

"سيد المسلمين أبي بن كعب". وجاء في صحيح البخاري ان الرسول قال لأُبي بن كعب حين نزلت (لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا)[4] «إن الله أمرني أن أقرأ عليك (لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا)

قال أبي: آلله سماني لك ؟ قال نعم الله سماك لي فجعل أبي يبكي».


عن عبـد الله بن أبي نُصير قال: عُدْنا أبي بن كعـب في مرضه، فسمع المنادي بالأذان فقال: (الإقامة هذه أو الأذان؟)... قلنا: (الإقامـة)... فقال: (ما تنتظرون؟ ألا تنهضون إلى الصلاة؟)... فقلنا:

(ما بنا إلا مكانك)... قال: (فلا تفعلوا قوموا، إن رسول الله صلى بنا صلاة الفجر، فلمّا سلّم أقبل على القوم بوجهه فقال: (أشاهدٌ فلان؟ أشاهدٌ فلان؟). حتى دعا بثلاثة كلهم في منازلهم لم

يحضروا الصلاة فقال: ((إن أثقل الصلاة على المنافقين صلاة الفجر والعشاء، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حَبْواً، واعلم أنّ صلاتك مع رجلٍ أفضل من صلاتك وحدك، وإن صلاتك مع رجلين

أفضل من صلاتك مع رجل، وما أكثرتم فهو أحب إلى الله، وإن الصفّ المقدم على مثل صف الملائكة، ولو يعلمون فضيلته لابتدروه، ألا وإن صلاة الجماعة تفضل على صلاة الرجل وحدَه أربعاً

وعشرين أو خمساً وعشرين)). وكان الرسول قد قال : (ما مِنْ شيءٍ يصيب المؤمن في جسده إلا كفَّر الله عنه به من الذنوب). فقال أبي بن كعب: (اللهم إنّي أسألك أن لا تزال الحُمّى مُضارِعةً

لجسدِ أبيٌ بن كعب حتى يلقاك، لا يمنعه من صيام ولا صلاة ولا حجّ ولا عُمرة ولا جهاد في سبيلك). فارتكبته الحمى فلما تفارقه حتى مات، وكان في ذلك يشهد الصلوات ويصوم ويحج ويعتمر

ويغزو. توفي سنة 30 هـ [5]، يقول عُتيّ السعديّ: قدمت المدينة في يوم ريحٍ وغُبْـرةٍ، وإذا الناس يموج بعضهم في بعـض. فقلت: (ما لي أرى الناس يموج بعضهم في بعض؟)... فقالوا:

(أما أنت من أهل هذا البلد؟)... قلت: (لا)... قالوا: (مات اليوم سيد المسلمين، أبيّ بن كعب).





yasser888 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
روابط دعائية
قديم 20 - 09 - 2015, 32 : 08 PM   رقم المشاركة : [2]
إمبراطور ذهبي
 

yasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud of




2- صحابية بألف رجل

نعم انها أم عمارة نسيبة بنت كعب الأنصارية (توفيت سنة 13 هـ) صحابية من الخزرج، شاركت في عدد من غزوات النبي

محمد صلى الله عليه وسلم وبعض معارك حروب الردة.

تنتمي أم عمارة نسيبة بنت كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار إلى بني الخزرج وهي

القبيلة التي سكنت يثرب قبل الإسلام، وبالتحديد من بطن بني النجار أخوال عبد المطلب بن هاشم جد النبي محمد
.[1] لا يُعلم

إن كان أبوها كعب بن عمرو بن عوف قد أدرك الإسلام أم لا، وكذلك الحال بالنسبة لأمها الرباب بنت عبد الله بن حبيب بن

عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جُشم بن الخزرج، وإن كان بعض المصنفين يرجحون إسلامها ومشاركتها في غزوة أحد،

وتضميدها لجراح ابنتها نسيبة في تلك الغزوة.[2] ولأم عمارة من الإخوة عبد الله وقد أسلم وشهد غزوات النبي محمد كلها،

وتوفي في المدينة سنة 30 هـ، وصلى عليه الخليفة يومها عثمان بن عفان، فيما قال صاحب الطبقات أنه قُتل يوم

الحرَّة،[3] والثاني عبد الرحمن أحد البكائين الذين لم يكونوا يملكون ما يجعلهم قادرين على المشاركة في غزوة تبوك، ونزل

فيهم قوله تعالى: ( وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا

يَجِدُوا مَا يُنْفِقُونَ )، كما ولّاه النبي محمد صلى الله عليه وسلم هو وعبد الله بن سلام على قطع نخيل بني النضير، وشهد

باقي الغزوات مع النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وتوفي في آخر خلافة عمر بن الخطاب.[4]

تزوجت أم عمارة قبل الإسلام زيد بن عاصم الأنصاري وهو من الصحابة الذين شهدوا بيعة العقبة وبدر ثم أحد، ولم تذكر

كُتب السير والتراجم شيئًا عن وفاته، وأنجبت له ولديه[5] حبيب الذي شهد بيعة العقبة وأحد والخندق وباقي الغزوات مع

النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وبعثه النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى مسيلمة بن حبيب في اليمامة لما تنبأ فقطّع

مسيلمة أطرافه وألقاه في النار حتى مات لما لم يشهد لمسيلمة بالنبوة،[6] وعبد الله الذي أجهز على مسيلمة بن حبيب

بسيفه في معركة اليمامة بعد أن رماه وحشي بن حرب، وقد قُتل عبد الله يوم الحرة سنة 63 هـ.[7] ثم تزوجت أم عمارة من

بعده غزية بن عمرو الأنصاري، وكان أيضًا ممن شهد بيعة العقبة وأحد، وهو أخو سراقة بن عمرو،[8] وأنجبت له ضمرة

الذي قتل في موقعة الجسر،[9] ولأم عمارة ولد آخر يدعى تميم يختلف كتاب السير في نسبته إلى زيد بن عاصم

أم لغزية بن عمرو.[10]

كانت أم عمارة من أوائل أهل يثرب دخولاً في الإسلام، فقد كانت إحدى امرأتان بايعتا النبي محمد في بيعة العقبة الثانية.

[11][12][13] ولما هاجر النبي محمد إلى يثرب، كانت أم عمارة من المخلصات في نشر الدين، فشاركت في غزوة أحد مع

زوجها غزية بن عمرو وابنيها، لتسقى الجرحى وتطبّبهم، لكنها بعد أن دارت الدائرة على المسلمين قاتلت هي وزوجها

وابناها دفاعًا عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وأبلت بلاء حسنًا وجُرحت ثلاثة عشر جُرحاً بين طعنة برمح أو ضربة

بسيف، فدعا لهم النبي محمد صلى الله عليه وسلم أن يكونوا رفقائه في الجنة.[14] وحين نادى النبي محمد صلى الله عليه

وسلم في أصحابه صبيحة يوم أُحد للخروج لمطاردة قريش، همّت أم عمارة للخروج معهم، لكنها لم تقو على المشاركة في

تلك الغزوة بعد أن أثقلتها جراح يوم أحد. وحين عاد المسلمون من تلك الغزوة، أرسل أخاها عبد الله بن كعب ليُطمئنه على

أم عمارة لما أبلته من بلاء في أحد، فطمئنه على سلامتها، فسُر النبي صلوات ربي وسلامه عليه بذلك.[15] ثم شاركت

أم عمارة بعد ذلك في غزوة بني قريظة[16] وغزوة خيبر.[17] وفي سنة 6 هـ، خرجت أم عمارة مع النبي محمد صلى الله

عليه وسلم وألف وخمسمائة من المسلمين لأداء العمرة. وقبل أن يدخل النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه مكة،

أرسل عثمان بن عفان ليبلغ قريش أنهم جاءوا للعمرة، تأخر عثمان في العودة بالرد، فظنّ المسلمون أن عثمان قُتل، فبايعوا

النبي محمد صلى الله عليه وسلم بيعة الرضوان على الموت ثأرًا لعثمان، وكان فيهم أم عمارة، وهي البيعة التي نزل فيها

الوحي بقوله تعالى

:
( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا )، كما

قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم عن من بايعه يومها: «لَا يَدْخُلُ النَّارَ أَحَدٌ مِمَّنْ بَايَعَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ»، وهو الحديث الذي

رواه أحمد وأبو داود والترمذي وقال عنه أنه حديث حسن صحيح، وصححه الألباني،[18] وقد شهدت أم عمارة بعدئذ صلح

الحديبية الذي عُقد بين المسلمين وأهل مكة بعد عودة عثمان.[19] ثم حضرت مع النبي محمد صلىالله عليه وسلم

عمرة القضاء في العام التالي.[20]

وبعد فتح مكة، بلغ النبي محمد صلىالله عليه وسلم أن هوازن قد جمعت لقتاله، فقرر الخروج لقتالهم بكامل الجيش الذي

فتح مكة، وكان قوامه عشرة آلاف مقاتل. تقابل الفريقان في حنين ووقع المسلمون في بداية المعركة في كمين نصبته

هوازن، ففر معظم جيش المسلمين. يومئذ، وقفت أم عمارة وفي يدها سيف تصيح في الأنصار: «أيَّة عادة هذه؟! ما لكم

وللفِرار؟!» ووقفت تقاتل، ثم عاد المسلمون للقتال لمّا رأوا ثبات النبي محمد صلى الله عليه وسلم في قلة معه.[21][22]

وبعد وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، ارتدت بعض القبائل عن الإسلام، فقرر خليفته أبو بكر الصديق قتالهم، ودارت

في معظم أركان الجزيرة العربية معارك عُرفت بحروب الردة. التحقت أم عمارة ببعث خالد بن الوليد الذي خرج لقتال بني

تميم ومن بعدهم بني حنيفة ومتنبئهم مسيلمة بن حبيب الذي كان قتل ابنها حبيب ومثّل به. شاركت أم عمارة ومعها ابنها

عبد الله بن زيد في قتال معركة اليمامة أعتى معارك حروب الردة وأبلت فيها بلاءً حسنًا، ونجح ابنها عبد الله في الثأر لأخيه،

وقتل بسيفه مسيلمة. أصيبت أم عمارة في تلك المعركة بأحد عشر جرحًا، وقُطعت يدها فبعث إليها خالد بن الوليد بطبيب

كوى لها القطع بالزيت المغلي.
[11][23][24]

توفيت أم عمارة بعد معركة اليمامة بعام متأثرة بجراحها في خلافة عمر بن الخطاب، ودفنت في البقيع.[25]


تميزت أم عمارة بالإخلاص لدينها، وشجاعتها في الزود عنه، وهو ما تجلّى من قتالها في غزوتي أحد وحنين ومعركة

اليمامة، كما عُرف عنها صبرها، فعندما جاءها الخبر بمقتل ابنها حبيب على يدي مسيلمة، قالت: «لمثل هذا أعددته وعند

الله احتسبته.»
ومن حرصها على ابتغاء ثواب عبادتها، أتت أم عمارة النبي محمد صلى الله عليه وسلم يومًا، فقالت:

«ما أرى كل شيء إلا للرجال، وما أرى النساء يذكرن بشيء؟»، فنزلت آية: ( إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ

وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ

وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا)




yasser888 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20 - 09 - 2015, 38 : 08 PM   رقم المشاركة : [3]
إمبراطور ذهبي
 

yasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud of



3- الصحابي الجليل سيدنا عبدالله ابن أنيس رضي الله عنه

نشأته وإسلامه:

نشأ عبد الله بن أنيس في يثرب، حليفاً لبني سلمة، حتى غدا كأنه أحد أبنائها، وقد أكرمه الله بالسبق في الإسلام، فكان ممن آمن على أيدي من بايعوا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بيعة

العقبة الأولى، وسرعان ما انضم إلى صفوف الدعاة، فأخذ يدعو الناس وينصحهم. حتى إذا جاء موسم الحج، خرج مع قومه إلى مكة، وبايع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في بيعة العقبة

الثانية على نصرة الله ونصرة رسوله... وما إن عاد إلى يثرب حتى بدأ بالعمل... فخرج مع بعض أصحابه إلى أصنام بني سلمة وحطموها... وعندما رأى بنو سلمة أوثانهم محطمة خافوا أن

تنتقم منهم!.

لكن الأيام مرَّت بسلام، فأدركوا أن هذه الأوثان لا تضر ولا تنفع، فأخذوا يدخلون في دين الله أفواجاً...

وفي شهر المحرم من السنة الرابعة للهجرة بلغ مسامعَ المسلمين أن خالد بن سفيان زعيم هُذيل يُعِدّ العدّة لغزو المدينة المنورة، ويجمع الجموع في مكان قريب من المدينة يدعى "نخلة"، ورأى

رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن هذه القبائل تجتمع حول خالد بن سفيان، فإذا قُتل خالد تفرق الجمع وانتهى الأمر، وفكر فيمن ينتدبه لهذه المهمة، فاستدعى عبد الله بن أُنَيْس وأجلسه

بجانبه وقال له: إنه قد بلغني أن ابن سفيان يجمع لي الناس ليغزوني، وهو بنخلة، فأْتِهِ فاقتُلْه. قال: صِفْه لي يا رسول الله حتى أعرفه! وأدرك الجندي أمر قائده، لكن كيف الوصول إلى خالد بن

سفيان والاقتراب منه لقتله؟! قال عبد الله: يا رسول الله لابد لي في مهمتي هذه أن أقول! [أي أن أخدع الرجل ببعض الكلام حتى أتمكّنَ منه] فأشار له رسول الله؟ أن يقول ما بدا له، فالحرب

خدعة.

وانطلق عبد الله إلى أداء مهمته حتى وصل "نخلة" فوجد خالد بن سفيان مع بعض نسائه يختار لهن منزلاً. قال: فلما رأيته وجدت ما وصف لي رسول الله من القشعريرة، فأقبلت نحوه فقال: مَنِ

الرجل؟ قلت: رجل من العرب سمع بك وبجمعك لهذا الرجل فجاءك لهذا! قال: أجلْ، أنا في ذلك، قال: فمشيت معه شيئاً حتى إذا أمكنني حملتُ عليه السيف حتى قتلتُه...

فلما قدمتُ على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فرآني قال: "أفلح الوجه". قلت: قتلتُه يا رسول الله، قال: صدقت، وأعطاني عصاه وقال: "أمسك هذه عندك يا عبد الله بن أنيس" فقلت:

يا رسول الله لِمَ أعطيتني هذه العصا؟ قال: "آيةٌ بيني وبينك يوم القيامة".


فقرنها عبد الله بسيفه، فلم تزل معه، حتى إذا مات أمر بها فضُمَّت معه في كفنه.

عملية جريئة:

ومنذ هاجر النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى المدينة المنورة، ووضع اللبنة الأولى للدولة الإسلامية... ما لبث اليهود أن كشّروا عن أنيابهم وأخذوا يكيدون للإسلام وأهله، وكان من أشد الناس

عداوة لله ورسوله ملك يهود: أبو رافع سلاّم بن أبي الحُقِيق أخو بني النضير، فقد أخذ يحرض على قتل النبي؟، ويحثّ الأعراب على غزو المدينة ونهبها، ويوفد الوفود للقبائل يدعوها للتحالف

مع يهود للانقضاض على المسلمين... فرأى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن أبا رافع يستحق الموت جزاء ما يفعل، فانتدب جماعة من أصحابه فيهم عبد الله بن أُنيس، وجعل عبد الله بن

عَتيك رئيساً لهم لأنه يتقن لغة اليهود...

وانطلقت المجموعة الفدائية إلى هدفها ليلة النصف من جمادى الآخرة سنة ست للهجرة... فكانوا يسيرون ليلاً ويكمنون نهاراً كي لا يكتشف أمرهم حتى وصلوا خيبر، فكمنوا حتى جنّ عليهم

الليل، واستطاع ابن عتيك أن يدبّر أمر دخولهم إلى حصن اليهود دون أن يشعر بهم أحد، فانتظروا حتى نام من في الحصن وهدأت الأصوات... ثم تقدّموا حتى وصلوا غرفة سلاّم بن أبي الحقيق،

فانقضّوا عليه في فراشه وتناوشوه بسيوفهم في الظلام، فأصابوه لكنه لم يمت، فما كان من عبد الله بن أنيس إلا أن تقدم بثبات وأنفذ السيف في أحشائه حتى قتله، وأخذت زوجة ابن أبي الحُقيق

تصرخ فهُرع مَن في الحصن إليها... وأسرع المجاهدون بالنزول فانزلق ابن عتيك وكُسرت رجله، فحمله عبد الله بن أنيس فخرج به من الحصن.

وافتقد عبد الله بن أنيس قوسه، وظن أنها سقطت منه في الحصن، فعاد ودخل واختلط برجال الحصن وتظاهر أنه يبحث عن القاتل مثلهم... حتى وجد قوسه فأخذها وانسلّ خارجاً بسلام!.

وعاد الفدائيون إلى المدينة، فلما رآهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ابتسم وقال: أفْلَحَتِ الوجوه! فقالوا: أفلح وجهُك يا رسول الله... وتحلّق الصحابة حولهم يستمعون لما كان منهم،

وتنازع الفدائيون فيمن قتل سلاّم بن أبي الحقيق، فكل يقول: سيفي هو الذي قتله، فطلب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سيوفهم، فاستعرضها ثم قال: لَسيفُ عبد الله بن أنيس هو الذي قتله!

أرى فيه أثر الطعام!.


عاقبة الغدر:

واجتمع اليهود بعد قتل مليكهم، واختاروا لهم ملكاً جديداً هو اليُسير بن رزام، وكان معروفاً بالخديعة والمكر... وسار اليُسير على خطى من سبقه يحرض الأعراب والقبائل المجاورة على إعداد

العدة لقتال المسلمين ويبذل المال لهم لهذه الغاية، حتى وصلت أخباره إلى المدينة، فشاور النبي؟ أصحابه في أمره فقرروا أن يرسلوا إليه وفداً لإقناعه بالكف عن التآمر على المسلمين، ليجنّب

قومه الحرب، فخرج عبد الله بن رواحة على رأس وفد، فيه عبد الله بن أنيس، حتى وصلوا خيبر، فتحدثوا إلى اليُسير بن رزام، وأقنعوه أن يأتي معهم إلى المدينة ليأخذ الأمان لقومه من رسول

الله?... فاختار اليُسير مجموعة من شباب يهود وخرج معهم بصحبة المسلمين إلى المدينة، وأركب كل واحد من المسلمين أحد اليهود معه على راحلته، فكان اليُسير رديف عبد الله بن أنيس...

وسار الركب نحو المدينة.

وفي الطريق أخذ اليُسير يفكر في أمره مع المسلمين، فحدّثته نفسه بالغدر، فقرر أن يقتُل عبد الله بن أنيس، فيقوم مرافقوه بقتل من معهم من المسلمين، ثم يعودون إلى خيبر! فهجم بسرعة على

سيف عبد الله بن أنيس يريد أن ينتزعه منه، وهو يصيح: يالثارات اليهود!

لكن عبد الله بن أنيس كان حذراً فسلّ سيفه وضرب به ساق عدو الله، فما كان من اليُسير إلا أن ضربه بعمود من خشب فشدخ رأسه، وتمالك ابن أنيس على نفسه وكرّ على الغادر فقتله، وبادر

بقية اليهود، كلٌّ يريد أن يفتك بصاحبه من المسلمين، فأجهز المسلمون عليهم، ولم ينجُ منهم إلا رجل واحد فرّ عائداً إلى خيبر، وعاد المسلمون إلى مدينة رسول الله؟ يحدثونه عن غدر اليهود

بهم، وما ذاقوه نتيجة خداعهم!

إنها فراسة النبي - صلى الله عليه وسلم - في أصحابه، وتكليف كل منهم بما هو أهل له، وإنها الجندية العالية والحصافة والشجاعة من عبد الله بن أنيس، وإنه التكريم لشأن الجهاد في سبيل الله.

﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴾ [الأحزاب: 23].





yasser888 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20 - 09 - 2015, 50 : 08 PM   رقم المشاركة : [4]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



جزاك الله خيرا وجعله الله في ميزان حسناتك

ورضي الله عن صحابة رسولنا صلى الله عليه وسلم

فهم كانوا خير صحب لخير نبي





مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20 - 09 - 2015, 00 : 09 PM   رقم المشاركة : [5]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



رضي الله عن عبدالله ابن انيس الذي انجز المهمة الصعبة في قتل خالد ابن سفيان

المشهود له بالقوة والمهارة والفروسية وكما جاء في وصفه انه يستطيع ان يتغلب على مجموعه

وفي ذات الوقت هيئته تخيف من رآه

وحين امره النبي لم يجزع ولم يتردد

ونفذ المهمة

انه رجل من الرجال الذين صدقوا فيما عاهدوا الله عليه

انهم صحب محمد صلى الله عليه وسلم

رضي الله عنهم اجمعين وجمعنا بهم في جنات النعيم


وجزاك الله خيرا على النقل وجعله الله في ميزان حسناتك





مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20 - 09 - 2015, 06 : 09 PM   رقم المشاركة : [6]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



جزاك الله خيرا على نقل سير الافذاذ من صحب رسول الله صلى الله عليه وسلم

لقد دون التاريخ ملاحم بمداد من ذهب لسير صحابيات عظام كأم عمارة

رضي الله عنهن اجمعين





مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20 - 09 - 2015, 13 : 10 PM   رقم المشاركة : [7]
إمبراطور ذهبي
 

yasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud ofyasser888 has much to be proud of



4- دخل الجنة ولم يسجد لله سجده

كان هناك رجل اسمه عمرو بن ثابت بن وقش وكان يكره الاسلام والمسلمين كرها شديدا

وكان المسلمون يعرضون عليه الاسلام فيأبى ويرفض وفي يوم من الايام خرج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الى غزوة أحد لمقابلة

المشركين... واذا بعمرو بن ثابت يشعرفجأة بحبه الشديد للاسلام والمسلمين وللنبي صلى الله عليه وسلم فخرج يسأل عن النبي صلى الله عليه

وسلم ليعلن اسلامه...فقالوا له.انه قد خرج نحو جبل أحدهو وأصحابه لقتال مشركي قريش

فذهب عمرو بن ثابت حتى وصل الى هناك.... وما أن وصل الى جبل أحد ورأى النبي صلى الله عليه وسلو حتى سالت دموع الفرح على خده

وأعلن اسلامه أمام النبي صلى الله عليه وسلم وكان القتال قد بدأ فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يأخذ سيفه وأن يقاتل المشركين.

فدخل عمرو بن ثابت يقاتل قتالا شديدا حتى أصيب بضربة قاتلة فسقط صريعا وكان في بداية السكرات.

فرأه ناس من قومه فاقتربوا منه وقالواله.ما الذي جاء بك الى هنا ياعمرو..هل فعلت ذلك كراهية لقومك أو رغبة في الإسلام؟

فقال.بل رغبة في الإسلام فقد آمنت بالله ورسوله وأسلمت ثم أخدت سيفي فغدوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقاتلت حتى أصابني

ما أصابني.

وما هي إلا لحظات حتى فاضت روحه الطاهرة إلى بارئها جل وعلا...واستشهد عمرو بن ثابت رضي الله عنه.

فجاء الصحابة إلىالنبي صلى الله عليه وسلم فسألوه عن عمرو بن ثابت فقال صلى الله عليه وسلم .إنه لمن أهل الجنة.

فكان أبو هريرة رضي الله عنه يمزح مع الصحابة ويقول لهم: حدثوني عن رجل دخل الجنة ولم يسجد لله سجدة واحدة.

فإذا لم يعرفه.قال ابو هريرة: إنه عمرو بن ثابت ابن وقش.






yasser888 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21 - 09 - 2015, 50 : 12 AM   رقم المشاركة : [8]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



إن السبب كان صدق النية

فقد كان صادق النية

صادق فيما عاهد الله عليه

ولله عز وجل الطاف كبيرة بعباده

فمن اراد الله له خيرا وفقه لعمل صالح يختم به حياته وبه يلقى ربه

فالحمد لله الذي هدانا بفضله للإسلام ونسأله الثبات على الدين

وأن يختم لنا بخير

اللهم اجعل خير ايامنا اواخرها

وخير اعمالنا خواتمها

وخير ايامنا يوم نلقاك

بارك الله فيك على النقل والتعريف بصحب رسولنا صلى الله عليه وسلم





مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21 - 09 - 2015, 59 : 11 AM   رقم المشاركة : [9]
إمبراطور برونزي
 

راقي جنوبي will become famous soon enough



بارك الله فيك واجزل لك الاجر والمثوبه




راقي جنوبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21 - 09 - 2015, 01 : 02 PM   رقم المشاركة : [10]
إمبراطور برونزي
 

راقي جنوبي will become famous soon enough



رضي الله عنك ياعبدالله وجمعنا الله بك في الفردوس الاعلى من الجنه

بارك الله فيك اخي ياسر وجعل ماقمت به في ميزان اعمالك




راقي جنوبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
 

مع سير خير صحب لخير نبي- اعداد العضو yasser888



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 53 : 02 AM

Facebook  twitter  youtube


أشترك معنا ليصلك جديد الإمبراطور
البريد الإلكتروني
زيارة هذه المجموعة


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
لا تمثل ولا يتحمّل موقع الإمبراطور وإداراته أيّة مسؤوليّة عن المواد والمواضيع والمشاركات الّتي يتم عرضها أو نشرها في موقعنا
ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر