العودة   منتديات الإمبراطور - النادي الأهلي السعودي > المــنــتــديــات الــعــامــة > مدونات أعضاء الإمبراطور
   

قبس من نور

الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة - أمين الشقاوي الخوف من اللَّه من أفضل مقامات الدين وأجملها، وأجمع أنواع العبادة التي يجب إخلاصها للَّه تعالى، قال تعالى عن أهل الجنة :


إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع
 

قديم 24 - 10 - 2017, 42 : 07 AM   رقم المشاركة : [3761]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة - أمين الشقاوي

الخوف من اللَّه من أفضل مقامات الدين وأجملها، وأجمع أنواع العبادة التي يجب إخلاصها للَّه تعالى، قال تعالى عن أهل الجنة: {قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِين (26) فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُوم (27)}[الطور]. وقال تعالى: {وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَان (46)}[الرحمن]. وقال تعالى: {وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَاوَى (41)}[النازعات] .







الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة - أمين الشقاوي
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : الخوف ما حجزك عن محارم اللَّه.







الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة - أمين الشقاوي

قال ابن رجب الحنبلي : القدر الواجب من الخوف ما حمل على أداء الفرائض واجتناب المحارم، فإن زاد على ذلك بحيث صار باعثًا للنفوس على التشمير في نوافل الطاعات، والانكفاف عن دقائق المكروهات، والتبسط في فضول المباحات، كان ذلك فضلاً محمودًا.







الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة - أمين الشقاوي



قال عمر : لو نادى منادٍ من السماء: أيها الناس، إنكم داخلون الجنة كلكم إلا رجلًا واحدًا، لخفت أن أكون أنا هو.







الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة - أمين الشقاوي



قال الشيخ السعدي رحمه الله: ورزقه لعباده نوعان : الأول: رزق عام شمل البر والفاجر والأولين والآخرين وهو رزق الأبدان . ثانياً: رزق خاص: وهو رزق القلوب وتغذيتها بالعلم والإيمان والرزق الحلال الذي يعين على صلاح الدين، وهذا خاص بالمؤمنين على مراتبهم منه بحسب ما تقتضيه حكمته ورحمته.









الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة - أمين الشقاوي



قال ابن القيم رحمه الله: «وإذا تأمل العاقل اللبيب حال الناس في هذا الزمان تراهم يهتمون بما ضمنه اللَّه لهم ولا يهتمون بما أمرهم به، ويفرحون بالدنيا ويحزنون على فوات حظهم منها ولا يحزنون على فوات الجنة وما فيها ولا يفرحون بالإيمان فرحهم بالدرهم والدينار» .







قال الفيروزآبادي : ثلاثة من أعلام اليقين : قلة مخالطة الناس في العشرة، ترك المدح لهم في العطية، التنزه عن ذمهم عند المنع.







قال سفيان الثوري: «لو أن اليقين استقر في القلب كما ينبغي لطار فرحاً وحزناً وشوقاً إلى الجنة أو خوفاً من النار» .







قال ابن القيم رحمه الله : «ما مضى من الدنيا أحلام وما بقي منها أماني والوقت ضائع بينهما» .













مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25 - 10 - 2017, 40 : 07 AM   رقم المشاركة : [3762]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة - أمين الشقاوي
قال عبد اللَّه بن مسعود رضي اللهُ عنه : إن للقلوب شهوة وإدباراً فاغتنموها عند شهوتها وإقبالها، ودعوها عند فترتها وإدبارها، قال الإمام أحمد بن حنبل: كل شيء من الخير يبادر به



الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة - أمين الشقاوي
قال الراغب : الوفاء بالعهد إتمامه وعدم نقض حفظه ، وللوفاء أنواع عديدة باعتبار المُوفى به فهي قد تكون وفاء بالعهد وقد تكون وفاء بالعقد أو الميثاق، وقد تكون وفاء بالوعد.



الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة - أمين الشقاوي
قوله تعالى: {وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَة (1)}ويل كلمة تدل على ثبوت وعيد لمن اتصف بهذه الصفات، قال أهل العلم: الهمز بالفعل كأن يلوي وجهه أو يشير بيده ونحو ذلك لعيب شخص أو تنقصه، واللمز باللسان وهو من الغيبة المحرمة، قال تعالى: {وَلاَ تُطِعْ كُلَّ حَلاَّفٍ مَّهِين (10) هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيم (11)}[القلم]



الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة - أمين الشقاوي
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: تأمل الآن لو أن إنساناً كان في حجرة أو في سيارة اتقدت النيران فيها وليس له مهرب الأبواب مغلقة ماذا يكون؟ سيصبح في حسرة عظيمة لا تماثلها حسرة وهكذا في النار {عَلَيْهِم مُّؤْصَدَة (8) فِي عَمَدٍ مُّمَدَّدَة (9)}، أي: إن النار مؤصدة وعليها أعمدة ممددة أي ممدودة على جميع النواحي والزوايا حتى لا يتمكن أحد من فتحها أو الخروج منها.



الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة - أمين الشقاوي
قال ابن القيم رحمه الله: والمراد أن المؤمن يخفي أحواله عن الخلق جهده كخشوعه وذله وانكساره لئلا يراها الناس فيعجبه اطلاعهم عليها، ورؤيتهم لها، فيفسد عليه وقته وقلبه وحاله مع اللَّه، وكم قد اقتطع في هذه المفازة من سالك؟ والمعصوم من عصمه اللَّه فلا شيء أنفع للصادق من التحقق بالمسكنة والفاقة والذل؟ وأنه لا شيء، وأنه ممن لم يصح له بعد الإسلام حتى يدعي الشرف فيه.



الدرر المنتقاة من الكلمات الملقاة - أمين الشقاوي
قال ابن القيم رحمه الله: سُئل شيخنا رحمه الله (يقصد شيخ الإسلام ابن تيمية) عن تفسير هذا الحديث فقال: كان لأُبي بن كعب دعاء يدعو به لنفسه، فسأل النبي صلى اللهُ عليه وسلم هل يجعل له منه ربعه صلاة عليه صلى اللهُ عليه وسلم، فقال: إن زدت فهو خير لك، فقال له: النصف، فقال: إن زدت فهو خير لك، إلى أن قال: إن زدت فهو خير لك، إلى أن قال: أجعل لك صلاتي كلها، أي أجعل دعائي كله صلاة عليك، قال: إذاً تُكفى همك ويُغفر لك ذنبك، لأن من صلى على النبي صلى اللهُ عليه وسلم صلاة، صلى الله عليه بها عشراً، ومن صلى الله عليه كفاه همه وغفر له ذنبه، هذا معنى كلامه رحمه الله






قال شريح : ما أصابتني مصيبة إلا حمدت الله تعالى عليها لأربع : 1 - أن الله رزقني الصبر عليها. 2 - أن الله رزقني الاسترجاع عندها. 3 - أن الله لم يجعلها أكبر منها. 4 - أن الله لم يجعلها في ديني.



من البشائر قول الله تعالى: {أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلاً (24)}[الفرقان: 24]، قال ابن عباس رضي اللهُ عنهما ترجمان القرآن: إنما هي ضحوة، فيقيل أولياء الله على الأسرة مع الحور العين، ويقيل أعداء الله مع الشياطين مقرنين، وكذا قال ابن مسعود رضي اللهُ عنه في قراءة له: {ثُمَّ إِنَّ مَرْجِعَهُمْ لإِلَى الْجَحِيم (68)}، وقال سعيد بن جبير رحمه الله: يفرغ الله من الحساب نصف النهار، فيقيل أهل الجنة في الجنة، وأهل النار في النار، ثم قرأ الآية: {أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلاً (24)}[الفرقان: 24]








مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26 - 10 - 2017, 42 : 07 AM   رقم المشاركة : [3763]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



النفس قد تكون تارة أمارة، وتارة لوامة، وتارة مطمئنة، بل في اليوم الواحد والساعة الواحدة يحصل منها هذا وهذا، والحكم للغالب عليها من أحوالها، فكونها مطمئنة وصف مدح لها، وكونها أمارة بالسوء وصف ذم لها، وكونها لوامة ينقسم إلى المدح والذم، بحسب ما تلوم عليه. (ابن القيم)








(أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ)
حرارة الإخلاص تنطفئ رويدًا رويدًا، كلما هاجت في النفس نوازع الأثرة، وحب الثناء، والتطلع إلى الجاه وبُعد الصيت، والرغبة في العلو والافتخار. { محمد الغزالي خلق المسلم }







من رحمة الله بعباده الصالحين أن يردهم في آخر أمرهم إلى الحق الذي بعثه به رسوله، ولا يجعلهم مصرين على ما يخالف الدين المشروع. (ابن تيمية)







طوبى لمن تشبه بما نعت الله به نبيه - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه فقال: (تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ) «قد أثرت العبادة -من كثرتها وحسنها- في وجوههم حتى استنارت، فلما استنارت بالصلاة بواطنهم، استنارت بالجلال ظواهرهم».{ السعدي تيسير الكريمالرحمن}







إذا استفزّك أحدهم؛ إياك أن تبدي له ردة فعل تخرجك من سمتك وأدبك؛ بل ابتسم وارحل؛ هكذا تنتصر مرتين: عليه وعلى الشيطان معًا!.
(د.محمود الحليبي)







كلما شهِدتَ حقيقة الربوبية وحقيقة العبودية، وعرفتَ الله، وعرفتَ النفس، وتبيَّن لك أنَّ ما معك من البضاعة لا يصلح للمـَلِك الحقّ؛ ولو جئت بعمل الثقلين: خشيتَ عاقبته؛ وإنما يقبله بكرمه وجوده وتفضله، ويُثيبك عليه أيضًا بكرمه وجوده وتفضله. (ابن القيم)







لا يؤخذ العلم عن أربعة: سفيه معلن السفه، وصاحب هوى يدعو الناس إليه، ورجل معروف بالكذب في أحاديث الناس وإن كان لا يكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورجل له فضل وصلاح لا يعرف ما يحدث به. (الإمام مالك)







وفي هذه الفترات والغيوم والحجب التي تعرض للسالكين من الحكم ما لا يعلم تفصيله إلا الله، وبها يتبين الصادق من الكاذب، فالكاذب ينقلب على عقبيه، ويعود إلى رسوم طبيعته وهوا، والصادق ينتظر الفرج، ولا ييأس من روح الله، ويلقي نفسه بألباب طريحا ذليلا مسكينا مستكينا.
(مدارج السالكين لابن القيم)







"لو سترته بثوبك " قالها النبي ﷺ موصيا بالستر على مرتكب الفاحشة ، فكيف بمن هو دونه ممن زل بكلمة أو موقف ؟! أليس أولى!!








مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29 - 10 - 2017, 57 : 07 AM   رقم المشاركة : [3764]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



‏‏
‏‏قال ابن الجوزي -رحمه الله- :
‏ ليس الميت: من خرجت روحه من جنبيه ..
‏وانما الميت: من لا يفقه ماذا لربه من الحقوق عليه ! [ التذكرة (١٨) ].





قال ابن القيم:
‏والعبد إن غيَّر المعصية بالطاعة
‏غيَّر الله عليه العقوبة بالعافية، والذل بالعز.{ الجواب الكافي }





قال أئمة الإسلام كسفيان الثوري وغيره إن البدعة أحب إلى إبليس من المعصية لأن البدعة لا يتاب منها والمعصية يتاب منها، ومعنى قولهم إن البدعة لا يتاب منها: أن المبتدع الذي يتخذ دينا لم يشرعه الله ولا رسوله قد زين له سوء عمله فرآه حسنا فهو لا يتوب ما دام يراه حسنا؛ لأن أول التوبة العلم بأن فعله سيئ ليتوب منه. (ابن تيمية)




سُئل الفُضيل بن عياض عن التواضع فقال: أنْ تخضع للحق وتنقاد له ممن سمعته ولو كان أجهل الناس لَزِمَك أنْ تَقبله منه. {‏الجامع لابن عبدالبَر١/٥٦٩}






إن لكم ربا ليس إلى عقاب أحدكم بسريع، يقيل العثرة، ويقبل التوبة، ويقبل من المقبل، ويعطف على المدبر. (قاله بلال بن سعد رحمه الله كما في الحلية)





السعيد يرغبه الله في الآخرة حتى يقول: لا شيء غيرها، فإذا هضم دنياه، وزهد فيها لآخرته، لم يحرمه الله بذلك نصيبه من الدنيا، ولم ينقصه من سروره فيها، والشقي يرغبه الشيطان في الدنيا حتى يقول: لا شيء غيرها، فيجعل الله له النغيص في الدنيا التي آثر مع الخزي الذي يلقى بعدها. (ابن المقفع)




دل قوله تعالى: ﴿فَافسَحوا يَفسَحِ اللَّهُ لَكُم﴾ على أن كل من وسع على عباد الله أبواب الخير والراحة وسع الله عليه خيرات الدنيا والآخرة. (فخر الدين الرازي)



في سورة الشعراء آية (52) قال تعالى في قصة أصحاب موسى: {أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي}. فسماهم بالاسم الشريف (عبادي)، فلما ضعف توكلهم ولم يستشعروا كفاية الله لهم سلبهم هذا الوصف الشريف فقال عنهم -في نفس السورة-: {قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ} [الشعراء: 61].













مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01 - 11 - 2017, 16 : 07 AM   رقم المشاركة : [3765]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



قال ابن تيمية :
‏من اجتهد واستعان بالله تعالى ، و لازم الإستغفار والإجتهاد فلا بدَّ أن يؤتيه الله من فضله ‏ما لم يخطر ببال . { الفتاوى 62/5 }







إنما ينبغي أن يؤمر الناس بالأمر البين الذي لا شك فيه وليت الناس إذا أمروا بالشيء الصحيح أن لا يجاوزوه. (الإمام أحمد بن حنبل)







‏قال ابن الجوزي :
‏ففريق يرتقون إلى الدرجات، وفريق يهبطون إلى الدركات، وما بينك وبين هذا الأمر إلا أن يُقال فلان قد مات . { الزهر الفائح }








لما عرف الموفَّقون قدر الحياة الدنيا، وقلة المقام فيها؛ أماتوا فيها الهوى طلبا لحياة الأبد. (ابن القيم)







‏قال ابن مسعود رضى الله عنه :
‏والله الذي لا إله غيره ما يضر عبداً يصبح على الإسلام ويمسي عليه ما أصابه في الدنيا . ‏[الحلية ١ / ١٣٢]







﴿هَل جَزاءُ الإِحسانِ إِلَّا الإِحسانُ﴾ لكل من أحسن بأي أنواع الإحسان: بالمال، أو الجاه، أو النصح، أو العلم أبشر بإحسان الكريم إليك.
(د.نوال العيد)








المصيبة العظمى رضى الإنسان عن نفسه واقتناعه بعلمه، وهذه محنة قد عمّت أكثر الخلق، فترى اليهودي والنصراني يرى أنه على صواب. (ابن الجوزي)








‏نقل ابن تيمية عن الشهرستاني أنه ذكر أن مبدأ أنواع كل الضلالات هو من تقديم الرأي على النص، واختيار الهوى على الشرع. { ينظر: درء التعارض٧/٥ }







من بلغه الأمر عن رسول الله من طريق ثابتة وهو مسلم، فتأول في خلافه إياه، أو رد ما بلغه بنص آخر، فما لم تقم عليه الحجة في خطئه في ترك ما ترك وفي الأخذ بما أخذ-فهو مأجور معذور لقصده إلى الحق، وجهله به، وإن قامت عليه الحجة في ذلك، فعاند فلا تأويل بعد قيام الحجة. (ابن حزم)












مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05 - 11 - 2017, 48 : 07 AM   رقم المشاركة : [3766]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute




ابحث عن آثارك بعد موتك؛ فإن ربك يقول: (وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ) يموت اثنان، فتأمل الفرق بين آثارهم: قارئ ومغن! ظالم وعادل! داعية للسنة وآخر للبدعة! { أ.د. عمر المقبل }





توحيد الربوبية هو الذي اجتمعت فيه الخلائق مؤمنها وكافرها، وتوحيد الإلهية مفرق الطرق بين المؤمنين والمشركين. (المقريزي)







"صنائع المعروف" بحاجة إلى: فطنة: ﴿وَوَجَدَ مِن دونِهِمُ امرَأَتَينِ تَذودانِ﴾ ومبادرة: ﴿ما خَطبُكُما﴾ وعطاء: ﴿فَسَقى لَهُما﴾ ولا ينتظر الجزاء: ﴿ثُمَّ تَوَلّى إِلَى الظِّلِّ﴾.
(عبدالله القرشي)







الظالم نادم وإن مدحه الناس، والمظلوم سالم وإن ذمه الناس، والقانع غني وإن جاع، والحريص فقير وإن ملك. (الحارث بن أسد المحاسبي)







‏﴿ فاستقم كما أُمِرت ﴾
قال ابن عباس رضي الله عنه : ما نزل على رسول الله ﷺ في جميع القرآن آية أشد ولا أشق عليه من هذه الآية .



������������



أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال: يا رسول الله كيف أقول حين أسأل ربي؟ قال قل: (اللهم اغفر لي وارحمني وعافني وارزقني ويجمع أصابعه إلا الإبهام فإن هؤلاء تجمع لك دنياك وآخرتك) رواه مسلم. هذا الحديث يعطي المرء دافعية تعلم هذا الدعاء الذي يجمع خيري الدنيا والآخرة.
(نوال العيد)








قال تعالى: ﴿فَخَرَجَ عَلى قَومِهِ مِنَ المِحرابِ﴾، ﴿كُلَّما دَخَلَ عَلَيها زَكَرِيَّا المِحرابَ﴾، ﴿فَنادَتهُ المَلائِكَةُ وَهُوَ قائِمٌ يُصَلّي فِي المِحرابِ﴾ هل عرفتم مكان الهبات والفرج إنه المحراب.
(عبدالرحمن العقيّل)







القلوب تستجيب إلى الحق بالموعظة الحسنة ما لا تستجيب بالعنف، لا سيما إذا عم بالموعظة ولم يخص، فإذا خص يلين له القول. (ابن رجب)







﴿وَلَقَد نَعلَمُ أَنَّكَ يَضيقُ صَدرُكَ بِما يَقولونَ ۝ فَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ وَكُن مِنَ السّاجِدينَ﴾ حتى الأنبياء تضيق صدورهم من دعاوى المجرمين، فكيف بغيرهم؟ وبلسم القلب الذكر والعبادة.
(علي العمران)







ينبغي للعبد أن يلح دائما على ربه في تثبيت إيمانه، وأن يحسن له الخاتمة، وأن يجعل خير أيامه آخرها وخير أعماله خواتمها. (ابن سعدي)







متى استشعر القلب حاجته وفقره لمولاه، صدق في دعائه وسؤاله فدعاه مخلصاً موقنا، وتلك العبودية الحقة.
(سليمان الحسن)










مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07 - 11 - 2017, 28 : 07 AM   رقم المشاركة : [3767]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute





﴿وَلَو كُنتَ فَظًّا غَليظَ القَلبِ لَانفَضّوا مِن حَولِكَ﴾ هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم، شهد الحق له لولا تخلقه للخلق الجميل لانفضوا عنك، ولم يقنع بالمعجز في تحصيلهم، لا تقنع أنت بالعلوم وتظن أنها كافية في حوش الناس إلى الدين، بل حَسِّن ذلك وجله بالأخلاق الجميلة. (ابن عقيل)







نظرت إلى هذا الخلق؛ فرأيت كل من معه شيء له قيمة ومقدار رفعه وحفظه، ثم نظرت إلى قول الله عز وجل: ﴿ما عِندَكُم يَنفَدُ وَما عِندَ اللَّهِ باقٍ﴾ فكلما وقع معي شيء له قيمة ومقدار وجهته إلى الله؛ ليبقى عنده محفوظا. (أبو حامد الغزالي)







لما سكنت محبة الله في قلوب سحرة فرعون، سمحوا ببذل نفوسهم ﴿فَاقضِ ما أَنتَ قاضٍ﴾ ومتى تمكنت المحبة في القلب لم تنبعث الجوارح إلا إلى طاعة الرب. (ابن رجب)








من أعظم الأدعية التي ينبغي أن يحرص عليها المسلم: سؤال الله الجنة والاستعاذة به من النار﴿فَمَن زُحزِحَ عَنِ النّارِ وَأُدخِلَ الجَنَّةَ فَقَد فازَ﴾، ومن الأدعية العظيمة التي تجمع لك خيري الدنيا والآخرة: (رب آتني في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقني عذاب النار)، ومنها: (اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك) قال عنه ابن تيمية : إنه أنفع الدعاء.
(د.سعد الخثلان)









صلة الرحم تبارك في المال: عن أبي بكرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن أعجل الطاعة ثوابا صلة الرحم، حتى إن أهل البيت ليكونوا فجرة، فتنمو أموالهم، ويكثر عددهم إذا تواصلوا، وما من أهل بيت يتواصلون فيحتاجون). (رواه ابن حبان في صحيحه)







قال سفيان الثوري: من تبسم في وجه ظالم أو وسع له في مجلس، فهو من أعوانه.







علامة العلم الذي لا ينفع: أن يكسب صاحبه الزهو والفخر والخيلاء وطلب العلو والرفعة في الدنيا والمنافسة فيها، وطلب مباهاة العلماء ومماراة السفهاء وصرف وجوه الناس إليه، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم "لا تعلموا العلم لتباهوا به العلماء، و لا تماروا به السفهاء، و لا تخيروا به المجالس، فمن فعل ذلك فالنار النار". (ابن رجب)







من اتصف بهذه الصفة -أي صفة الاستغفار- يسر الله عليه رزقه، وسهّل عليه أمره، وحفظ عليه شأنه وقوته. (ابن كثير)







أسعد الناس في الدنيا من إذا بذل الأسباب لم يخب ظنَّه في ربَّ الأرباب ،كُن مُطمَئناً بالله ، إن الله يُحب المؤمن القوي . { الشيخ محمد الشنقيطي }







خَتَمَ اللَّهُ عَلى قُلوبِهِم وَعَلى سَمعِهِم وَعَلى أَبصارِهِم غِشاوَةٌ﴾ الختم على القلوب والأسماع، والغشاوة على الأبصار، واستدّل بها من فضّل السمع على البصر؛ لتقدّمه عليه. (القرطبي)








مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09 - 11 - 2017, 21 : 07 AM   رقم المشاركة : [3768]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



التوجيه غير المباشر: هو أسلوب يسلكه المربي الحاذق اللبيب حين يكون التصريح بالنصح والمباشرة في التعليم يهتك ستر المتربي ويورثه الجرأة والعناد، فيأتي التعريض ليستميل القلوب الفاضلة، والنفوس اللمَّاحة، ومن أساليب هذا التوجيه: القدوة، البيئة، القصة، المشاهد التمثيلية، القراءة الحرة، بعض أساليب الخطاب مثل الكناية، التورية، المعاريض، ما بال أقوام.
(نايف القرشي)








قال عبدالعزيز بن عُمير :
إن الرجل لينقطع إلى بعض ملوك أهل الدنيا فيرى أثره عليه، فكيف بمن ينقطع إلى الله عز وجل كيف لا يرى أثره عليه.{ صفة الصفوة }







عندما تخسر ما تحب أو تفقد من تحب، وينتهي كل شيء أشرع أبواب قلبك منتظرا عطاءات الله بعد كل خسارة، فما أسرع فرج الله إن أحسنت ظنك به.
(د.خالد الدريس)







قال أبو الدرداء: ليحذر أحدكم أن تلعنه قلوب المؤمنين من حيث لا يشعر، ثم قال: أتدرون مم هذا ؟ قال : إن العبد ليخلو بمعاصي الله ، فيلقي الله ببغضه في قلوب المؤمنين من حيث لا يشعر.







قال ابن الجوزي: لا تحتقر يسير الذنب، فان العشب الضعيف يفتل منه الحبل القوي فيختنق منه الجمل السمين.







قال إبراهيم بن ادهم: كثرة النظر إلى الباطل تذهب بمعرفة الحق من القلب







قال بن القيم:
"النظرة مثل الحبة تلقى في الأرض فإذا لم يلتفت إليها يبست، و أن سقيت نبتت وكذلك النظرة إذا لحقت بمثلها".








قال ابن الجوزي ينصح ولده:
" و اعلم يا بني أن الأيام تبسط ساعات و أن الساعات تبسط أنفاسا و كل نفس خزانة فاحذر أن يذهب نفس بغير شيء فترى في القيامة خزانة فارغة فتندم، و انظر كل ساعة من ساعاتك لماذا تذهب فلا تودعها إلا إلى اشرف ما يمكن و لا تهمل نفسك و عودها اشرف ما يكون من العمل و أحسنه و ابعث إلى صندوق القبر ما يسرك يوم الوصول إليه".








قال ابن القيم:
« وهذا لأن الجزاء وفاق العمل ، فكما خلصت أعمال المقربين كلها لله خلص شرابهم ، وكما مزج الأبرار الطاعات بالمباحات مُزِجَ لهم شرابهم ، فمن أخلص أُخلِص شرابه ، ومن مزج مُزِج شرابه »







قال عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه - :
" لا يزال الناس بخير ما أخذوا العلم عن أكابرهم وعن أمنائهم وعلمائهم , فإذا أخذوه عن صغارهم وشرارهم هلكوا"

قال ابن قتيبة – رحمه الله – شارحا لقول ابن مسعود : " يريد لا يزال الناس بخير ما كان علماؤهم المشايخ , ولم يكن علماؤهم الأحداث , لأن الشيخ قد زالت عنه مُتعة الشباب , وحِدتُهً , وعجلتهُ , واصطحب التجربة والخبرة , ولا يدخل عليه في علمه الشبهة , ولا يغلب عليه الهوى , ولا يميل به الطمع , ولا يستذله الشيطان استذلال الحدث , فمع السن الوقار والجلال , والهيبة , والحدث قد تدخل عليه هذه الأمور التي أمنت على الشيخ , فإذا دخلت عليه , وأفتى ؛ هلك وأهلك"













مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12 - 11 - 2017, 31 : 07 AM   رقم المشاركة : [3769]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



قال الفضيل - رحمه الله - : كفى بالله محبا , وبالقرآن مؤنسا , وبالموت واعظا , اتخذ الله صاحبا , وذر الناس جانبا.







قال أبو ذر - رضى الله عنه - : الصاحب الخير خير من الوحدة , والوحدة خير من جليس السوء , وحامل الخير خير من الساكت , والساكت خير من حامل الشر , والأمانه خير من الخاتمة , والخاتمة خير من الدنيا.







قال الامام على - رضى الله عنه - : من أصلح بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس , ومن أصلح أمر آخرته , أصلح الله أمر دنياه , ومن كان من نفسه واعظ , كان عليه من الله حافظ.







قال الحسن البصري رحمه الله: يا ابن آدم نهارك ضيفك فأحسن إليه ، فإنك إن أحسنت إليه ارتحل بحمدك ، وإن أسأت إليه ارتحل بذمك.







ابحث عن آثارك بعد موتك؛ فإن ربك يقول: (وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ) يموت اثنان، فتأمل الفرق بين آثارهم: قارئ ومغن! ظالم وعادل! داعية للسنة وآخر للبدعة! { أ.د. عمر المقبل }







‏(ألا أدلكما على خير مما سألتما إذا أخذتما مضاجعكما أو أويتما إلى فراشكما فسبحا ثلاثا وثلاثين واحمدا ثلاثا وثلاثين وكبرا أربعا وثلاثين) لا يتعين رفع التعب بل يُحتمل أن يكون من واظب عليه لا يتضرر بكثرة العمل ولا يشق عليه ولو حصل له التعب. (ابن حجر)








(فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا)
سلامة القلوب أعظم مفاتيح النصر، ورأس ذلك تحقيق التوحيد، وهذا مما يغفل عنه كثير من المقاتلين، فيُعنون بالقوة المادية دون الالتفات للقوة الإيمانية!







لما سكنت محبة الله في قلوب سحرة فرعون، سمحوا ببذل نفوسهم ﴿فَاقضِ ما أَنتَ قاضٍ﴾ ومتى تمكنت المحبة في القلب لم تنبعث الجوارح إلا إلى طاعة الرب. (ابن رجب)






قال صلى الله عليه وسلم: (طعام الاثنين كافي الثلاثة وطعام الثلاثة كافي الأربعة) يؤخذ من الحديث أن الكفاية تنشأ عن بركة الاجتماع وأن الجمع كلما كثر زادت البركة. (ابن حجر) وقال ابن المنذر: يؤخذ من الحديث استحباب الاجتماع على الطعام وألا يأكل الإنسان وحده.







قال صلى الله عليه وسلم: (إن الله لا ينظر إلى أجسامكم، ولا إلى صوركم، ولكن ينظر إلى قلوبكم) رواه مسلم. المعيار عند الله القبول، وما يكون به الزلفى إليه ليس بالصور والأشكال والجمال والكمالات الجسمانية، وإنما يكون ذلك بما يقر في القلوب من الإيمان والتقوى والأعمال الصالحة التي تصدر عن هذا الإيمان، وتكون ظاهرة على الجوارح، وأقوال اللسان.
(د.خالد السبت)












مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13 - 11 - 2017, 07 : 08 AM   رقم المشاركة : [3770]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



قال قتادة رحمه الله : من يتق الله يكن معه ومن يكن الله معه فمعه الفئة التي لا تغلب والحارس الذي لاينام والهادي الذي لا يضل.
������������
قال الفضيل بن عياض رحمه الله: لن يعمل عبد حتى يؤثر دينه على شهوته، ولن يهلك حتى يؤثر شهوته على دينه. [الحلية (تهذيبه) 3/27].
������������
قال أبو حازم رحمه الله: شيئان إذا عملت بهما أصبت بهما خير الدنيا والآخرة، ولا أطول عليك. قيل: وما هما؟ قال: تحمل ما تكره إذا أحبه الله، وتكره ما تحب إذا كرهه الله - عزَّ وجلَّ . [الحلية (تهذيبه) 1/527].
������������
عن يحيى بن أبي كثير رحمه الله قال: قال سليمان - عليه السلام -: يا بُنيَّ إياك والمراء، فإنه ليس فيه مَنْفَعةٌ، وهو يُورث العداوة بين الإخوان. [السير (تهذيبه) 2 / 627].
������������
قال عبد الله بن مسعود رضى الله عنه : ليس العلم بكثرة الرواية ولكن العلم الخشية. (أخرجه الطبراني). [صفة الصفوة 1/190].
������������
عن مسروقٍ رحمه الله قال: كفى بالمرء علمًا أن يخشى الله تعالى، وكفى بالمرء جهلاً أن يُعجَب بعلمه. [السير (تهذيبه) 1/ 446].
������������
قال هلال بن خباب: قُلت لسعيد بن جبير رحمه الله: ما علامةُ هلاك الناس؟ قال: إذا ذهب علماؤهم. [السير (تهذيبه) 2/506].
������������
عن سفيان بن عيينة رحمه الله قال: ليس العالم الذي يعرف الخير والشر، إنما العالم الذي يعرف الخير فيتبعه، ويعرف الشر فيجتنبه. [الحلية (تهذيبه) 2 / 427].
������������
عن ثابت أن صلة بن أشيم رحمه الله وأصحابه أبصروا رجلا قد أسبل إزاره، فأراد أصحابه أن يأخذوه بألسنتهم فقال صلة: دعوني أكفيكموه، فقال: يا ابن أخي إن لي إليك حاجة، قال: فما ذاك يا عمُّ؟ قال ترفع إزارك، قال: نعم، ونعمت عينٍ. فقال لأصحابه: هذا كان مثلُ لو أخذتموه بشدة، قال: لا أفعلُ، وفعل. [موسوعة ابن أبي الدنيا 2 / 206، 207].
������������
عن يزيد بن ميسرة رحمه الله قال: لا تبذل علمك لمن لا يسأله، ولا تنثر اللؤلؤ عند من لا يلتقطه، ولا تنشر بضاعتك عند من يكسدها عليك. [الحلية (تهذيبه) 2 / 193].
������������
قال سفيان بن عيينة رحمه الله:قال عيسى - عليه السلام -: إن للحكمة أهلاً فإن وضعتها في غير أهلها ضيعت، وإن منعتها من أهلها ضيعت، كن كالطبيب يضع الدواء حيث ينبغي. [الحلية (تهذيبه) 2 / 427].
������������





مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
 

قبس من نور



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02 : 07 PM

Facebook  twitter  youtube


أشترك معنا ليصلك جديد الإمبراطور
البريد الإلكتروني
زيارة هذه المجموعة


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
لا تمثل ولا يتحمّل موقع الإمبراطور وإداراته أيّة مسؤوليّة عن المواد والمواضيع والمشاركات الّتي يتم عرضها أو نشرها في موقعنا
ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر