العودة   منتديات الإمبراطور - النادي الأهلي السعودي > المــنــتــديــات الــعــامــة > مدونات أعضاء الإمبراطور
   

قبس من نور

طفى السباعي - "هكذا علمتني الحياة " - مقتطفات ( منقول ) اسلك في تربية ولدك طريق الترغيب قبل الترهيب، والموعظة قبل التأنيب، والتأنيب قبل الضرب، وآخر الدواء الكي .


إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع
 

قديم 11 - 01 - 2017, 15 : 08 AM   رقم المشاركة : [3621]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



طفى السباعي - "هكذا علمتني الحياة"- مقتطفات ( منقول )
اسلك في تربية ولدك طريق الترغيب قبل الترهيب، والموعظة قبل التأنيب، والتأنيب قبل الضرب، وآخر الدواء الكي.
لا تستعمل الضرب في تأديب ولدك إلا حين تخفق الموعظة والتأنيب، وليكن ضربك له ضرب تربية لا ضرب انتقام، وتجنَّب ضربه وأنت شديد الغضب منه، واحذر موطن الأذى من جسمه، وأشعره وأنت تضربه أنك لا تزال تحبُّه. وقلل ما استطعت من استعمال الضرب وسيلة للتأديب. ولأن يهابك ويحبك خير من أن يخافك ويكرهك.
أعن ولدك على برك بثلاثة أشياء: لطف معاملته، وجميل تنبيهه إلى زلاَّته، وحسن تنبيهه إلى واجباته.
أخطر شيء على الأسرة أن يميِّز الأبوان بعض الأولاد على بعض في الحب والدلال والإغضاء عن الزلاّت، وأخطر من ذلك: أن يعلنا كرههما للواحد وحبهما للآخر، فتلك هي بذرة العداء بين الإخوة والأخوات، تثمر بعد رشدهم واستقلالهم بشؤون أنفسهم جفاء وخصومة قد ينتهيان إلى الجريمة.
الابن يتأثر بالأب أكثر، والبنت تتأثر بالأم أكثر، والأمهات الجاهلات طريقهن في التربية: الشتيمة والدعاء بالموت والهلاك، والآباء الجاهلون طريقهم في التربية: الضرب والاحتقار.
يولد الولد معه طباعه، فأبواه لا يستطيعان تبديلها ولكن يستطيعان تهذيبها، أما أخلاقه فهي بنت البيئة والتربية، وهنا يؤدي الوالدان دورهما الكبير في سعادته أو شقائه.
الولد مفطور على حبِّ التقليد. وأحب شيء إليه أن يقلِّد أباه ثم أمه، فانظر كيف يراك في البيت معه ومع أمه، وكيف يراك في المعاملة معه ومع الناس.
لأن ترى ولدك يقاسي متاعب الحياة وهو يعمل لها، خير من تراه غارقاً في النعيم وهو يعتمد عليك.
عوِّد ولدك على الاعتماد على نفسه ولو كنت غنيًّا، فإذا أصبح قادراً على الكسب وهو غير طالب علم فحذار أن تطعمه على مائدتك، أو تسكنه في بيتك، أو تسدِّد نفقاته من جيبك. فإنك تقتل فيه روح الكفاح في سبيل العيش، وقد رأيت من هؤلاء كثير.
الولد كالمهر إذا أعطي كل ما يريد نشأ حروناً يصعب قياده، وإذا منع كل ما يريد نشأ شرساً يكره كل ما حوله، فكن حكيماً في منعه وعطائه. وإياك وتدليله باسم الحب له؛ فذلك أقتل شيء لسعادتك وسعادته.
القسوة في تربية الولد تحمله على التمرد، والدلال في تربيته يعلِّمه الانحلال، وفي أحضان كليهما تنمو الجريمة.
جنِّب ولدك قرين السوء، كما تجنِّبه المرض المعدي، وابدأ ذلك منذ طفولته، وإلا استشرى الداء، ولم ينفع الدواء.





مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s متواجد حالياً   رد مع اقتباس
روابط دعائية
قديم 11 - 01 - 2017, 22 : 10 AM   رقم المشاركة : [3622]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



مصطفى السباعي - "هكذا علمتني الحياة"- مقتطفات ( منقول )


اسلك في تربية ولدك طريق الترغيب قبل الترهيب، والموعظة قبل التأنيب، والتأنيب قبل الضرب، وآخر الدواء الكي.


لا تستعمل الضرب في تأديب ولدك إلا حين تخفق الموعظة والتأنيب، وليكن ضربك له ضرب تربية لا ضرب انتقام، وتجنَّب ضربه وأنت شديد الغضب منه، واحذر موطن الأذى من جسمه، وأشعره وأنت تضربه أنك لا تزال تحبُّه. وقلل ما استطعت من استعمال الضرب وسيلة للتأديب. ولأن يهابك ويحبك خير من أن يخافك ويكرهك.


أعن ولدك على برك بثلاثة أشياء: لطف معاملته، وجميل تنبيهه إلى زلاَّته، وحسن تنبيهه إلى واجباته.


أخطر شيء على الأسرة أن يميِّز الأبوان بعض الأولاد على بعض في الحب والدلال والإغضاء عن الزلاّت، وأخطر من ذلك: أن يعلنا كرههما للواحد وحبهما للآخر، فتلك هي بذرة العداء بين الإخوة والأخوات، تثمر بعد رشدهم واستقلالهم بشؤون أنفسهم جفاء وخصومة قد ينتهيان إلى الجريمة.


الابن يتأثر بالأب أكثر، والبنت تتأثر بالأم أكثر، والأمهات الجاهلات طريقهن في التربية: الشتيمة والدعاء بالموت والهلاك، والآباء الجاهلون طريقهم في التربية: الضرب والاحتقار.


يولد الولد معه طباعه، فأبواه لا يستطيعان تبديلها ولكن يستطيعان تهذيبها، أما أخلاقه فهي بنت البيئة والتربية، وهنا يؤدي الوالدان دورهما الكبير في سعادته أو شقائه.


الولد مفطور على حبِّ التقليد. وأحب شيء إليه أن يقلِّد أباه ثم أمه، فانظر كيف يراك في البيت معه ومع أمه، وكيف يراك في المعاملة معه ومع الناس.


لأن ترى ولدك يقاسي متاعب الحياة وهو يعمل لها، خير من تراه غارقاً في النعيم وهو يعتمد عليك.


عوِّد ولدك على الاعتماد على نفسه ولو كنت غنيًّا، فإذا أصبح قادراً على الكسب وهو غير طالب علم فحذار أن تطعمه على مائدتك، أو تسكنه في بيتك، أو تسدِّد نفقاته من جيبك. فإنك تقتل فيه روح الكفاح في سبيل العيش، وقد رأيت من هؤلاء كثير.



الولد كالمهر إذا أعطي كل ما يريد نشأ حروناً يصعب قياده، وإذا منع كل ما يريد نشأ شرساً يكره كل ما حوله، فكن حكيماً في منعه وعطائه. وإياك وتدليله باسم الحب له؛ فذلك أقتل شيء لسعادتك وسعادته.


القسوة في تربية الولد تحمله على التمرد، والدلال في تربيته يعلِّمه الانحلال، وفي أحضان كليهما تنمو الجريمة.


جنِّب ولدك قرين السوء، كما تجنِّبه المرض المعدي، وابدأ ذلك منذ طفولته، وإلا استشرى الداء، ولم ينفع الدواء.






مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12 - 01 - 2017, 34 : 09 AM   رقم المشاركة : [3623]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



من أقوال الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي


القـلوب لا ترتـاح إلا بالله، والأرواح لا تـأنس إلا بالله جل جلاله، والأيام لا تـطيب إلا بالقرب من الله سبحانه وتعالى..


من استغنى بالله جل جلاله: جبـر الله كسره، وأصلـح الله أمره، ونفس الله كربه، وأذهـب الله همـه..


يـنبغي للإنسان إذا أراد أن يتقدم أو يتأخر يسأل نفسه: هل الله راض عنه إذا تقدم، فـليتـقـدم، أو الله غير راض عنه، فـليتـأخـر، فوالله ما تأخر إنسان ولا تـقدم وهو يرجو رحمة الله إلا أسعـده الله، ولذلك السعادة الحقيقية والحياة الطيـبة تكون بالقـرب من الله..


لا تحسن الخاتمة إلا بالإسلام، وبالإيمان وبطاعة الله عز وجل، فإذا أراد الله أن يسعد عبـده أوقـفه في آخر أعتـاب هذه الدنـيـا على أعلى مراتب الطاعة، فأسعد الناس في هذه الدنـيـا: من كان من طاعة إلى طاعة، حتى إذا ختم له، ختم له بعـلو الدرجات والفوز بالرحمة والمرضات.


من اغتر بطاعته فقد زاغ عن سبيل ربه، إياك ثم إياك إن أردت أن تستمر على الطاعة أن تظن أن لك فضلا على الله، أو أن هذه الطاعة جاءت بحولك وقوتك، بل جاءت بـفضل الله..



إذا ضاقت عليك الأرض بما رحبت، وعظمت عليك الهموم والغموم، وأصبحت في ضيق، وغلق العباد أبوابهم فاعلم أن الله سبحانه وتعالى لا يغلق بابه،"أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء".


للتـعـلـق بالله دلائل: فإنك تجد الإنسان منذ أن يصـبح أول ما يفـكر، كيف يرضي الله سبحانه وتعالى، وتجده إذا أراد أن ينام أول ما يفـكر كيف حاله مع الله في يومه كـله، وتجده إذا شغـل بشيء في مستقـبله جاءت الآخـرة أمام عيـنـيه فأنسـته هما غيرها، فأصبح يـفـكر كيف القـدوم على الله سبحانه وتعالى، وهل حاله اليوم أحسن وأصلح من حاله بالأمس، المتعـلق بالله جـبر الله كسره، وأصلح الله أمره، ورفع الله قـدره حينـما أعطاه أعظـم عطيـة وهي: التـعـلـق بالله سبحانه وتعالى..


قـالوا: ما سمي الصديق صديقا إلا من صدقه، إن رأى منك خلة سدهـا، وإن رأى منك نقـصا كمله، وإن رأى منك عيبا ستـره، وإن رأى منك منكرا ذكرك بالله، وخـوفك بالله، وإن رآك على طاعة الله ثبـتـك وأعانـك ..


طالب العلم قد يبدأ طلب العـلـم فيصاب بغرور أو يزل لسانه بكلمة، أو يحدث منه أمرا يغضب الله عليه فيـسلب نعمة العلـم والرغبة فيه على قـدر ما أصاب من ذنب قال سفيان رحمه الله: أذنبت ذنبا فحرمت قيام الليل أربعة أشهر ...


الكبر يمنع صاحبه من قبول الحق، وهذا أعظم أنواع الكبر، وأشدها ضررا على العبد في الدنيا والآخرة، وبه تطمس البصيرة، وبه يزيغ القلب، كما قال تعالى: {فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم}(11)








مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15 - 01 - 2017, 04 : 08 AM   رقم المشاركة : [3624]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



يقول يحيى بن معاذ
مسكين ابن آدم، لو خاف من النار كما خاف من الفقر، لنجا منهما
ولو رغب فى الجنّة كما رغب فى الغنى، لوصل إليهما
ولو خاف الله سراً كما يخاف الخلق جهراً، لسعد فى الدارين

‏﴿وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ﴾
«ليس شيء أقر لعين المؤمن، من أن يرى زوجته وأولاده مطيعين لله عز وجل»
‏ تفسير البغوي -رحمه الله

لما احتضر الأسود بن يزيد بكى
فقيل له ما هذا الجزع؟
فقال: لا أجزع؟ ومن أحق بذلك مني؟ والله لو أتيت بالمغفرة من الله عز وجل لأهمني الحياء منه بما قد صنعت، إن الرجل ليكون بينه وبين الرجل الذنب الصغير فيعفو عنه ولا يزال مستحياً منه

قال معتمر بن سليمان: دخلت على أبي وأنا منكسر فقال: ما لك؟ قلت: مات صديق لي قال: مات على السنة؟ قلت: نعم قال: فلا تخف عليه. (اللالكائي)

من أراد التواضع فليوجه نفسه إلى عظمة الله، فإنها تذوب وتصفو ومن نظر إلى سلطان الله ذهب سلطان نفسه؛ لأن النفوس كلها فقيرة عند هيبته
(ذو النون المصري)



جاءت الشريعة بالشفقة على الخلق ورحمتهم؛ وأنهم كالجسد الواحد، وكان من آثار ذلك قضاء حوائجهم، وما فيه جلب الراحة والطمأنينة لهم؛ لتصفو القلوب. (ابن جبرين)


سئل ابن قدامة رحمه الله
من هو السعيد ؟
فقال : هو الذي إذا توقفت أنفاسه لم تتوقف حسناته


العلامة صالح الفوزان
‏" عمر الإنسان أيام معدودة فما دمت معافا في بدنك وفي أمن واستقرار فسارع إلى الاشتغال بالطاعات . { ‏شرح كتاب الكبائر ص٥٦٥ }


ضمن الله للمتقين أن يجعل لهم مخرجا مما يضيق على الناس، وأن يرزقهم من حيث لا يحتسبون، فإذا لم يحصل ذلك، دل على أن في التقوى خللا، فليستغفر الله، وليتب إليه. (ابن أبي العز)

‏قال الحافظ ابن كثير رحمه الله
ومن اتصف بصفة الإستغفار يَسَّر الله عليه رزقه ، وسَهَّل عليه أمرَه ، وحفظ عليه شأنه وقوته ""
{ تفسير ابن كثير سورة هود}

قال صلى الله عليه وسلم: (إنما تنصرون وترزقون بضعفائكم) رواه النسائي، وفي مسند أحمد بزيادة (بدعوتهم وصلاتهم) للتوفيق أسباب معنوية التفت إليها مع بذلك للأسباب الحسية
(د.نوال العيد)






مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16 - 01 - 2017, 42 : 07 AM   رقم المشاركة : [3625]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



"أنا قد ألفت اكثر من 25 كتاباً

فهل تظنونني أحفظها عن ظهر قلب ؟

فلماذا يُكلّف الطلاب بحفظ كتب لا يحفظها مؤلفوها - علي الطنطاوي رحمه الله





لقى الفضيل بن عياض رجلا ؛ فقال له الفضيل : كم عُمُرك ؟

قال الرجل : ستون سنة

قال الفضيل : إذاً أنت منذ ستين سنة تسير إلى الله توشك أن تصل


فقال الرجل : إنا لله وإنا إليه راجعون

قال الفضيل : هل تعرف معناها ؟

قال : نعم أعرف أني عبد لله , وأني إليه راجع

فقال الفضيل

يا أخي ، من عرف أنه لله عبد ، وأنه إليه راجع ، فليعلم أنه موقوف بين يديه ، ومن عرف أنه موقوف بين يدي الله, فليعلم أنه مسؤول ، ومن علم أنه مسؤول فليعد للسؤال جوابا

فبكى الرجل وقال ما الحيلة ؟

قال الفضيل : يسيرة

قال وما هي يرحمك الله ؟

قال : تُحسن فيما بقى ، يغفر الله لك ما مضى وما بقى ... فإنك إن أسأت فيما بقى أُخذت بما مضى وما بقى




جبلت القلوب على حب من أحسن إليها، فواعجباً ممن لم ير محسناً سوى الله عز وجل كيف لا يميل بكليته إليه. (ابن الجوزي)





القلب إذا كان فيه مرض؛ آذاه أدنى شيء من الشبهة أو الشهوة، حيث لا يقدر على دفعهما إذا وَرَدا عليه، والقلب الصحيح القوى؛ يطرقه أضعاف ذلك وهو يدفعه بقوته وصحته. (ابن القيم)




قال ابن القيم

‏‏فخير القلوب الصلب الصافي اللين

‏ فهو يرى الحق بصفائه ‏- ويقبله بلينه ‏- ويحفظه بصلابته. ‏[البدائع في علوم القرآن (٣١١)]






يُنطق الله تعالى عشرة من أعضاء الإنسان حتى إنها تشهد عليه وهي: الأذنان والعينان والرجلان واليدان والجلد واللسان ( أبو بكر الأصم )






قال رجل لمعروف الكرخي: أوصني قال: توكل على الله حتى يكون جليسك وأنيسك وموضع شكواك






لا تخضع للابتزاز من أجل ماضيك معصيتك في حق ربك تجبها التوبة ليس من حق أحد أن يلومك بعدها ( الدكتور عبدالله بلقاسم )





دافع رسول الله صلى الله عليه عن عرض شارب الخمر الذي ثبت شربه له وشهد له بمحبة الله ورسوله عصمة الدماء والأموال والأعراض لا تسقطها الأهواء ( الدكتور عبدالله بلقاسم )









مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 01 - 2017, 19 : 08 AM   رقم المشاركة : [3626]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



من تهاون بالأدب عوقب بحرمان السّنن، ومن تهاون بالسّنن عوقب بحرمان الفرائض، ومن تهاون بالفرائض عوقب بحرمان المعرفة. (عبدالله بن المبارك)






لا مانع من القول (سيدنا محمد) في الكلام المرسَل المطلَق الذي لا يتعبد بلفظه، لكن في الألفاظ المتعبد بها كالتشهد مثلًا لا يجوز أن تقول: "وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده ورسوله"؛ لأن هذه متعبد بها، والعبادات توقيفية لا تجوز الزيادة فيه

(عبدالكريم الخضير)





*وضع الإسلام الأسس الثابتة للصحة النفسية، وذلك بالصبر والتوكل والتسليم والتفويض والحمد والشكر بعد الاجتهاد وبذل الوسع، قال تعالى: ﴿وَعَسى أَن تَكرَهوا شَيئًا وَهُوَ خَيرٌ لَكُم﴾ وقال: ﴿وَلا تَيأَسوا مِن رَوحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا يَيأَسُ مِن رَوحِ اللَّهِ إِلَّا القَومُ الكافِرونَ﴾ هذا هو الطب النفسي الإلهي الذي عجز فرسان الطب النفسي المادي أن يلحقوا به والذي مازال هو الباب الوحيد للسكينة والأمن حينما تسد جميع الأبواب


(د.مصطفى محمود)





*إذا أحصيت نعم الله عليك كل صباح ستشعر بالسعادة، ستبرز مشكلات يتوجب حلها، ومصائب تتعين مواجهتها، لكن يوجد شيء دائما يشعرك بالسعادة، وأنا اعتبر استيقاظي حيا نعمة عظيمة (د.مهاتير محمد)









لن تستطيع مراغمة الشيطان إلا بإعمال أمرين معا: أن تستحضر عداوته لك كما قال تعالى: ﴿إِنَّ الشَّيطانَ لَكُم عَدُوٌّ﴾ وأن تتخذه أنت عدوا كذلك ﴿فَاتَّخِذوهُ عَدُوًّا﴾ (د.سعود الشريم)





قال تعالى: ﴿قُل إِن كانَ آباؤُكُم وَأَبناؤُكُم ... أَحَبَّ إِلَيكُم مِنَ اللَّهِ وَرَسولِهِ﴾ إلى قوله تعالى: ﴿فَتَرَبَّصوا حَتّى يَأتِيَ اللَّهُ بِأَمرِهِ وَاللَّهُ لا يَهدِي القَومَ الفاسِقينَ﴾ كفى بهذا حضا وتنبيها ودلالة وحجة على التزام محبته، ووجوب فرضها، وعظم خطرها، واستحقاقه لها صلى الله عليه وسلم إذ قرع من كان ماله وأهله وولده أحب إليه من الله ورسوله وأوعدهم بقوله ﴿فَتَرَبَّصوا حَتّى يَأتِيَ اللَّهُ بِأَمرِهِ﴾ ثم فسقهم وأعلمهم أنهم من ضل ولم يهده الله (القاضي عياض)




"وترزق من (تشاء) بغير حساب" اللهم لك الحمد ترزق من تشاء أنت وليس من يشاؤون.

د. عبد الله بلقاسم





"لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين"..عقوا أباهم وقطعوا الرحم وهموا بقتل أخيهم وكذبوا...لكن العارف بربه بشرهم بمغفرة ربهم. د. عبد الله بلقاسم





﴿وكانت امرأتي عاقرا فهب لي من لدنك وليا﴾ اقهر الموانع نفسها بالدعاء صرح بالمانع في دعائك ثم انسفه بحرارة مناجاتك من عاقر ظروفك يولد أمل د. عبد الله بلقاسم




لا تنزعج لنباح الكلب حين تمر به في الطريق إنه لا يقصدك بالذات إنه ينبح جميع المارة

د. عبد الله بلقاسم













المحارة يزعجها الفيروس المتطفل فتفزر اللؤلؤة كم من فيروس فكري أنتج بسببه مئات اللآلئ

د. عبد الله بلقاسم








مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17 - 01 - 2017, 20 : 08 AM   رقم المشاركة : [3627]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



الرجولة

هي تلك الكلمة التي يتشدق بها الكثيرون في مجالسهم

وهو تلك الأوصاف التي يطلقها البعض على آخرين

بغية مدحهم لقاء فعل فعلوه ولو كان الفعل نفسه

مغضبا لله منافيا لتعاليمه كالإسراف والمبالغة

الممجوجة في إكرام الضيف

ولكن الرجولة شيء آخر

الرجولة مواقف تبين معادن الرجل

فمن يستغل قوته وماله وسلطانه لقهر ضعيف

او احتقار إنسان أو التضحية به من أجل نفسه

ليس برجل



الرجولة تتجلى بأسمى معانيها في تعامل الرجل

مع أهل بيته

فالخيرية إنما تنطلق من معاملة الإنسان لأهل بيته

فخيرنا هو خيرنا لأهله وهو ما كان عليه سيد

الخلق صلوات ربي وسلامه عليه سيدنا محمد

الذي كان لا يجد غضاضة في أن يكون في خدمة

أهله صلوات ربي وسلامه عليه

اما من يستعرض قوته على أهله فليس برجل

ومن حلم على أصحابه ولم يحلم على زوجه

فليس برجل

ومن أكرم صحبه وأصدقاءه وأهان أهله فليس

برجل أيضا

فرقي تعامله مع أهله

هو عنوانه وبيان مكنون نفسه

وإذا أردت أن تعرف صلاح نفس شخص من

فسادها فمعيارك هو تعامله مع أهله


رواىالترمذي وابن ماجه عن عائشة رضي الله عنها

قالت: قال رسول الله صلى الله عليه

وسلم:خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي،

ولا كلام بعد حديثه صلى الله عليه وسلم

صلوا وسلموا على من امرتم بالصلاة والسلام عليه

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

بقلمي A.S





مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18 - 01 - 2017, 49 : 07 AM   رقم المشاركة : [3628]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute



من أقوال الشيخ د. عبد الله بلقاسم


· "ليس كمثله شيء" لا في ذاته ولا في صفاته ولا أفعاله حين يفرج كربتك حين يعفو عنك حين يعطيك لاشيء يشبه عطاءه ولا فرجه ولا عفوه.



· "لا تحزن إن الله معنا" بقي النبي ﷺ في الغار ثلاثة أيام من المؤكد لقد دارت أحاديث كثيرة لكن الكلمة الكبرى التي أراد الله خلودها: لا تحزن



· إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن" كان النبيﷺمشغولا بشأن عظيم بالهجرة ومطاردة الكافرين لكنه في خضم انشغاله لم ينس حزن صاحبه لا عذرلنا




· ﴿إن ربي قريب مجيب﴾ تفتش في وجوه الأحبه عن أقربهم لك عن أقدرهم على فهمك عن أشدهم حبا كل الذين خطروا على بالك ربك أقرب منهم



· فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ" إذا غلبتك ظروفك ، وهزمتك أحزانك فبث هذه الشكوى لقد فتحت لها يوما أبواب السماء وفجرت ينابيع الأرض



· " واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه" جاء هذ التهديد المروع في من يريد خطبة المعْتدَة فكيف بمن يعلم الله من قلبه :إرادة فتنة المؤمنات




· "تجدون شر الناس يوم القيامة عند الله ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه " يمكن أن تسوق نفسك عند الفريقين لكن تذكر موقفك عند الله




· "فجاءته إحداهما تمشي على استحياء" لقد كانت راعية غنم لكن الحياء منحها الخلود ونقش اسمها في ذاكرة الوجود




· هناك من لا يستطيع إن يوصل فكرته إلا بكلمات جارحة تفهم الفكرة واعذره ربما لا يحسن غير هذه اللغة




· "لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا" إذا شعر أحبتنا بأحزاننا قالوا لنا هذا. لكن تأمل وقعها في نفسك حين توقن أن ربك يقولها لعلي أحدث بعد حزنك فرحا



· "إن الصفا والمروة من شعائر الله" سبعة مشاوير في واد واحد لم تسرق منها الأمل يارب ظنا جميلا كظن هاجر




· "ستكتب شهادتهم" نحذر من الشهادة في المحكمة لأنها تسجل في دواوينها. بينما ندلي بالكثير من الشهادات عن الناس بلا وجل وهي مقيدة في ديوان الله




منقول





مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18 - 01 - 2017, 14 : 03 PM   رقم المشاركة : [3629]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute





طلب المعلم من تلاميذه كتابة ما يتمنونه في المستقبل كموضوع لاختبار مادة التعبير
فشرع الطلاب يكتبون وكانت الأمنيات صغيرة في الجملة ماعدا طالباً واحداً فقد
طرز الورقة بأمنيات عظيمة , فقد تمنى أن يمتلك أكبر قصر وأجمل مزرعة وأفخم
سيارة وأجمل زوجة !
وعند تصحيح الأوراق أعطى المعلم هذا الطالب درجه متدنية

مبررا هذا بعدم واقعية الأمنيات واستحالتها فكيف بكل هذه الأماني لصغير لا يكاد يجد
قوت يومه !

ثم قرر رأفة بالصغير أن يعيد له الورقة شرط أن يكتب أمنيات تناسبه حتى
يعطيه درجة أكبر . فرد الصغير وبكل ثقة وقوة على عرض المعلم قائلاً : احتفظ بالدرجة
و سأحتفظ بأحلامي !!!
ولم يمض وقت طويل حتى امتلك الصغير ما تمناه وأكثر !

( سارقو الأحلام ومحطمو الطموح موجودون في حياتنا قد يسخرون منا وقد يبذل أحدهم
الجهد العظيم لبناء الحواجز أمامنا وتراهم يتربصون بنا الدوائر وينصبون لنا الحبائل

فهم
أعداء في أثواب أصدقاء فيجب الحذر منهم والتنبه لهــم )!!





مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18 - 01 - 2017, 19 : 03 PM   رقم المشاركة : [3630]
www.alrage.net
مشرف منتدى العام والاسلامي
 

ahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond reputeahmed.s has a reputation beyond repute





طلب المعلم من تلاميذه كتابة ما يتمنونه في المستقبل كموضوع لاختبار مادة التعبير
فشرع الطلاب يكتبون وكانت الأمنيات صغيرة في الجملة ماعدا طالباً واحداً فقد
طرز الورقة بأمنيات عظيمة , فقد تمنى أن يمتلك أكبر قصر وأجمل مزرعة وأفخم
سيارة وأجمل زوجة !
وعند تصحيح الأوراق أعطى المعلم هذا الطالب درجه متدنية
مبررا هذا بعدم واقعية الأمنيات واستحالتها فكيف بكل هذه الأماني لصغير لا يكاد يجد
قوت يومه !

ثم قرر رأفة بالصغير أن يعيد له الورقة شرط أن يكتب أمنيات تناسبه حتى
يعطيه درجة أكبر . فرد الصغير وبكل ثقة وقوة على عرض المعلم قائلاً : احتفظ بالدرجة

و سأحتفظ بأحلامي !!!
ولم يمض وقت طويل حتى امتلك الصغير ما تمناه وأكثر !

( سارقو الأحلام ومحطمو الطموح موجودون في حياتنا قد يسخرون منا وقد يبذل أحدهم
الجهد العظيم لبناء الحواجز أمامنا وتراهم يتربصون بنا الدوائر وينصبون لنا الحبائل

فهم
أعداء في أثواب أصدقاء فيجب الحذر منهم والتنبه لهــم )!!

منقول





مدونتي بالامبراطور

http://www.alrage.net/vb/t354534-254.html

قبسات بقلمي

http://www.alrage.net/vb/t337683-16.html

مواضيع جميلة بالقسم العام

http://www.alrage.net/vb/t370077.html
ahmed.s متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
 

قبس من نور



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11 : 06 PM

Facebook  twitter  youtube


أشترك معنا ليصلك جديد الإمبراطور
البريد الإلكتروني
زيارة هذه المجموعة


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
لا تمثل ولا يتحمّل موقع الإمبراطور وإداراته أيّة مسؤوليّة عن المواد والمواضيع والمشاركات الّتي يتم عرضها أو نشرها في موقعنا
ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر