العودة   منتديات الإمبراطور - النادي الأهلي السعودي > مـنـتديات الإمبراطور الرياضية > منتدى جمهور النادي الأهلي السعودي
   

فكر بلا مال.. انتظروا الكارثة يا أهلي..!!

لعل من المجدي جداً لحملة القلم (التايوان) أن يطأطئوا رؤوسهم قبل أقلامهم حين يمر فريقهم بنكسات تلو أخرى ولا يجدون مآلاً ولا ملاذاً غير (الطبطبة) واللف والدوران على (الحقيقة) التي


إضافة رد
   
 
LinkBack أدوات الموضوع
 

قديم 03 - 11 - 2009, 45 : 01 PM   رقم المشاركة : [1]
إمبراطور فضي
 

منتصف الليل will become famous soon enough

افتراضي فكر بلا مال.. انتظروا الكارثة يا أهلي..!! د. عبدالملك الملكي 


لعل من المجدي جداً لحملة القلم (التايوان) أن يطأطئوا رؤوسهم قبل أقلامهم حين يمر فريقهم بنكسات تلو أخرى ولا يجدون مآلاً ولا ملاذاً غير (الطبطبة) واللف والدوران على (الحقيقة) التي مهما حاولوا مداراة (جرحها) العميق فلن يستطيعوا إلى ذلك سبيلاً على الإطلاق.. أقول إن ذلكم السيناريو مجد إلى فعال في غير أركان قلعة (الأمجاد) النادي الأهلي وصحافته..!!

* فرجال (القلم) المنتمون حتى أخمص أقدامهم للكيان الأهلاوي الكبير، شرّحوا حال فريقهم قبل أن يصل إلى مرحلة (الجثة الهامدة)، بل وأعلوا بالصوت دون أن يلعبوا (دور البطولة) ل(فريق) يضيّع أمجاد (ناد) عريق ويطيح أرضاً بآمال جماهير عريضة تمثل (الرقم الصعب في الشعبية) الشعبية المتكئة على أطلال (بطل) أفل نجمه، أقول لم يلعب ذلك الدور (المخزي) حملة القلم في الصحافة الخضراء - إن جاز لنا تسميتها بذلك -، ومعاذ الله وحاشاهم أن يفعلوا ذلك.




* لكن، وألف آه وآه من (لكن) أين المجيب مثلاً لصرخات الإعلامي الكبير فوزي خياط؟ ومَن سمع رأي الأستاذ الإعلامي المخضرم أحمد الشمراني؟ ومَن أيقن معاني القلم الرشيق المتجدد الأستاذ علي الزهراني؟ ومن استجاب لآهات جبر الصحافة الأهلاوية جبر العتيبي؟ ومن أنصت لدرر الراقي عبدالله الشيخي؟ بل من التفت للرائعين حسن عبدالقادر وباشا محمد ومصطفى النعمي وفيصل الغامدي..؟ هؤلاء (النخبة) من حملة (أمانة القلم) هم فقط من وقعت عيناي على ما خطته أقلامهم (الخضراء) في الفترة التي سبقت (مرحلة الجثة) التي وصل إليها حال الفريق مع مدربه التعيس وفريقه البائس وحارسه المفلس..!!

* وغير أولئك كثر من قال في حال الأهلي ما لم يقل مالك في الخمر.. ولكن أين المجيب؟!.. كلنا (نقاد وجماهير) نتفق قبل أن ندرك ونعي تماماً أن الكرة (انتصار ونقيض)، وجميعنا أيضاً يعلم أن (الروح) عماد الفريق.. هذا إن كان هناك فريق.. وننتظر خروج روح (المارد) من (رحمه)، وجلنا يدرك تماماً أن هناك (هفوات) تهضم لأي عمل بشري لا يمكن له الوصل لأدنى عتبات (الكمال) دون سقطات (تقبل) قبل أن تصل حد (النكبات)..!!

* إن ما يحدث بحق الأهلي الكيان (عار) على من يقبل به، أو يصمت إزاء خراجه، أو يداهن على حسابه؛ فذالكم كله (نتاجه) معروف مسبقاً، وشاهدنا بأم أعيننا ما لا يصدق ولا في (الأحلام) أن يحدث في المدرجات على رؤوس الأشهاد، ماثلاً في صورة (هيجان) جماهيري لا يفرق بين (السبب والمسبب) بعد طفح الكيل.. نهاية الموسم المنصرم!!

* قلنا إن علة الفريق فنياً بالدرجة الأولى، ممثلة في (مدربه) المفلس، ولن أقول (العارو)؛ حتى لا أغضب أنصاره (المستفيدين) من وجود أمثاله، ولنثبت حقيقة لا ينكرها (عاقل) أن المدرب اسمه ورسمه لا ينعكس على (روح) الفريق وحسب بل على الجمهور الذي لا يرضيه أسماء (هزيلة) في عالم التدريب، ليقود فريقاً يعد واجهة النادي شئنا أم أبينا.. ولكم في كالديرون الذي صعد بروح فريقه (عنان السماء) الآسيوية خير مثال، وغير بعيد الخبير (جيرتس) الذي، وبغض النظر عن تاريخه (المهيب) جداً في عالم التدريب، يتقاضى في (شهر) ما يوازي نصف عقود (أجانب) الأهلي ومدربهم (مجتمعة) في عام..!!

* ثم إن (شخصية) الرئيس وكرسيه (الساخن) يلتقيان على (عكس) نظرية الخطين المتوازيين فقط في (الأهلي) بمقدار ما (يصرف) (الرئيس ذو الملاءة المالية) أو لنخفف وطأتها بمن يدفع من جيبه نظير كرسي (الذهب).. أروني ما قدمه من لا يملك المال ولا (الشخصية القيادية) ولا الخبرة، وعلى الرغم من خالص تقديري وعميق احترامي لاجتهاد العزيز عبدالعزيز إلا أن في (الجري) - كما يقول إخواننا (المصريون) - نصف المرجلة في حالات كهذه، لا (يدفع) ولا يقدم فيها الرئيس ولا يؤخر ولا يملك خبرة، ونريد (روح) لاعبين نجلبها من جزر الهاوي..!!

* أما طامة (الأهلي) الكبرى، فهي بصريح العبارة (المادة) التي تصنع المستحيل، وتوجد قاعدة (القياس) مع الفارق، ولكم في البون الشاسع بين الجارين اللذين لا يفصلهما إلا (شارع واحد) خير دليل.. (الأهلي) الذي لا يستطيع (مجاراة) نجران في مباراة دورية، و(الاتحاد) الذي صنعت منه المادة فريق آسيا (الأول).. الأكيد.. الأكيد.. أن الأهلي يملك (فكراً) لا يملكه غيره، والشواهد كثيرة وخراجها سيرى النور في الخطة (الخمسية) المقبلة، لكن حتى ذلكم الحين (قد) يأتي ذلك (الجيل) وفريقه الأول في (غيابات الجب) دون أن يلتقطه (المارة) هناك.. في أحد دوريات المظاليم..!!

* أكتب ما تقرؤون وقلبي يعتصر ألماً على حاضر (أهلينا) المجهول، والسبب الرئيس غياب المادة، لأعلي الصوت مع الجماهير (المحترة) المحتارة طالما أن (جُل أنديتنا) بعيدة مئات آلاف الأميال عن سُبل (الخصخصة).. لنصرخ: أين دعم الأهلاويين الأقحاح؟ إن رجالات الأهلي من الدعم (السخي) الذي يصنع (الفرق)، ويحدث - كما أسلفت - القياس مع الفارق..؟.. أين.. وأين.. وأين.. وآه من أين وأختها.. لكن..!!

* هل ُكتِبَ علينا أن (نناظر) التهاني والتبريكات تنهال على فرق صنعتها (المادة).. فيما نعول على فريق يحتضر.. نحضر معه المسكنات وأدوية السكر والضغط قبل كل مباراة دورية... الجماهير أضحت اليوم، جماهير عصر (التقنية) ترى وتسمع ولا تقتنع وترفض وتحتج ما يعتقد الآخرون معه أن مسلسل (الضحك على الذقون) سيستمر إلى أجل غير مسمى.. فهل تغني (النُذر) وتصحو (نخوة) الكرام في الأهلي ليجتمعوا على قلب رجل واحد.. ويصححوا الأوضاع بالدعم (الفعلي)..؟!

* أقول بعيداً عن (رفع الضغط) الليلة في لقاء الوحدة (المحسوم) سلفاً على يد (الفارو) وقدم (النجعي) إلا أن يتغمدنا الله برحمة بمعجزة من السماء.. (يناير) على الأبواب.. تحركوا قبل فترة التسجيل الثانية، اصنعوا فريقاً أجانبه لا يقلون عن أجانب الهلال.. ومحليوه يحدثون الفارق، وأصلحوا دون (عناد) ما يمكن إصلاحه فنياً وإدارياً بما ينعكس إيجاباً على (روح) الفريق... أو.. أطلقوا (رصاصة الرحمة) علينا قبل الفريق.. بصم آذانكم عن (صوت الحق).. ورجاء (المحترقين).. ودعونا - بعد ذلك - نترك حتى مجرد (النقد) بعد الاعتراف (الكلي وليس الضمني).. بأنه لا يضر (الشاة) سلخها بعد ذبحها.. والله المستعان على أي طريق ستختارون..!!

الناشئون.. المستقبل الحقيقي للقلعة..!!

* بفريق ناقص (عددياً) فريق كامل، لكنه مكتمل في حقيقته رجولياً قبل أن يكون فنياً ولياقياً، فريق زاه روحاً وجمالاً وحضوراً وبريقاً, إنه فريق (المستقبل) الناشئ بالنادي الأهلي والذي حقق بطولة كأس الاتحاد السعودي لكرة القدم من أمام الفريق الاتحادي مؤخراً، وللعام الثاني على التوالي، بطولة يحسب حصادها (الذهبي) قولاً وفعلاً لخالد القلوب خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله وأبقاه عطاءً لا ينضب، وفكراً يقتدى، وعملاً مؤسساتياً (أكاديمياً) يتجدد.

* ناشئو النادي الأهلي لكرة القدم هم (الأمل الحقيقي) الذي يراهن عليه كل من وقف على حقيقة العمل (الراقي) المنظم في قطاعي البراعم والناشئين، أقول (الأمل) الذي لم يأت من فراغ, بل أتبع ذلك الأمل (عمل) جبار أنتج جيلاً كروياً (يافعاً) واعياً، جيلاً.. لكم أتمنى له الحضور المستمر لمنصات التتويج.. علهم أن ينسونا شيئاً من إحباطات جيل (البؤساء) الحالي..!

مبروك عليك رجالك يا عميد..!!

أياً كان الحصاد يوم التتويج المنتظر، يكفي نجوم العميد (القتالية) العالية التي لا توصف في شتى المعاجم اللغوية بغير (الرجولة).. الرجولة التي تحفز الجميع على (الاتحاد) مع الاتحاد، العميد الذي لم يركن لاعبوه (للشللية) ولم يجد معهم ذلك (الفيروس) الذي بدأ نشره (المحاربون القدامى) عبر صحافة (طبلي).. الهجوم على إدارة (جراح القلوب) والضرب بإسفين في صفوف الفريق (المتحد) سبيلاً لرجال هدفهم بقاء اسم ومكان ( الكيان) عالياً، ضاربين عرض الحائط بألاعيب (للتدميريين) وأعوانهم.. مبروك أقل بل أبسط كلمة نسوقها (لرجال) العميد داخل المستطيل الأخضر.. وللرجال خارجه الذين وقفوا صفاً واحداً ضد المخربين.. حين أقرنوا ذلك العمل بالدعم السخي؛ ليصنعوا فريقاً غير قابل.. للاختراق.. وقابلاً فقط.. للاحترام..!!

مساء.. كم.. صراحة:

* (أتحداك.. احترم نفسك.. نجيب ملفك.. كل إناء بما فيه ينضح)، ذالكم غيض من فيض إرهاصات (مساء الرياضية) البرنامج الذي ضاعت (طاسته)، في الحلقة الماضية الضيوف منهم (المحتقن) الذي يتحدث على الهواء أنه جاء للبرنامج بأمر. الحلقة الأخيرة فيها (زاد العيار) بتراشق الكلمات التي نخجل كإعلاميين من سماعها؛ لأنها في النهاية تعبر عن خراج (الإعلامي سعودي).. لذا, فإنني أقدم للراقين المثاليين: علي الزهراني، خلف ملفي، مدني رحيمي، مسلي آل معمر، طارق التويجري، نصيحة أعمل بها حالياً، أقول: اربأوا بأنفسكم عن (حراج) كهذا بعض الضيوف فيه لا يراعون الحضارية في الطرح ولا الرقي في النقاش ولا يرعوون عن إحراج المتلقي كما أحرجوا المذيع المتألق سلمان المطيويع..!

ضربة حرة..!!

بقدر الرأي تعتبر الرجال.. وبالآمال ينتظر المآل..!!



في الصميم ..!!





منتصف الليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
روابط دعائية
قديم 03 - 11 - 2009, 13 : 02 PM   رقم المشاركة : [2]
عضو فخري لرابطة ليفربول
فريق مُصممي الإمبراطور
الصورة الرمزية Aαḑěŀ
 

Aαḑěŀ has a spectacular aura aboutAαḑěŀ has a spectacular aura aboutAαḑěŀ has a spectacular aura about



ياجماعة الخير تفائلوا ..

صحيح صبرنا وصحيح كتمنا وصحيح نحترق من اوضاع فريقنا .. بس شوية صبر ..
قال تعالى (وأصبروا إن الله مع الصابرين )

على فكرة الاهلي مر بأزمات اكبر وأشد من هذي وعااااااااااااااد ..

اتمنى التوفيق للأهلي دئما وابدا ...

شكرا لك اخي العزيز لنقلك مقال الكاتب الرائع بجريدة الجزيرة عبدالملك المالكي..




Aαḑěŀ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03 - 11 - 2009, 26 : 02 PM   رقم المشاركة : [3]
إمبراطور برونزي
الصورة الرمزية مجنونك
 

مجنونك will become famous soon enough



بصريح العبارة
فكر بلا مال.. انتظروا الكارثة يا أهلي..!!

عبدالملك المالكي

لعل من المجدي جداً لحملة القلم (التايوان) أن يطأطئوا رؤوسهم قبل أقلامهم حين يمر فريقهم بنكسات تلو أخرى ولا يجدون مآلاً ولا ملاذاً غير (الطبطبة) واللف والدوران على (الحقيقة) التي مهما حاولوا مداراة (جرحها) العميق فلن يستطيعوا إلى ذلك سبيلاً على الإطلاق.. أقول إن ذلكم السيناريو مجد إلى فعال في غير أركان قلعة (الأمجاد) النادي الأهلي وصحافته..!!

* فرجال (القلم) المنتمون حتى أخمص أقدامهم للكيان الأهلاوي الكبير، شرّحوا حال فريقهم قبل أن يصل إلى مرحلة (الجثة الهامدة)، بل وأعلوا بالصوت دون أن يلعبوا (دور البطولة) ل(فريق) يضيّع أمجاد (ناد) عريق ويطيح أرضاً بآمال جماهير عريضة تمثل (الرقم الصعب في الشعبية) الشعبية المتكئة على أطلال (بطل) أفل نجمه، أقول لم يلعب ذلك الدور (المخزي) حملة القلم في الصحافة الخضراء - إن جاز لنا تسميتها بذلك -، ومعاذ الله وحاشاهم أن يفعلوا ذلك.

* لكن، وألف آه وآه من (لكن) أين المجيب مثلاً لصرخات الإعلامي الكبير فوزي خياط؟ ومَن سمع رأي الأستاذ الإعلامي المخضرم أحمد الشمراني؟ ومَن أيقن معاني القلم الرشيق المتجدد الأستاذ علي الزهراني؟ ومن استجاب لآهات جبر الصحافة الأهلاوية جبر العتيبي؟ ومن أنصت لدرر الراقي عبدالله الشيخي؟ بل من التفت للرائعين حسن عبدالقادر وباشا محمد ومصطفى النعمي وفيصل الغامدي..؟ هؤلاء (النخبة) من حملة (أمانة القلم) هم فقط من وقعت عيناي على ما خطته أقلامهم (الخضراء) في الفترة التي سبقت (مرحلة الجثة) التي وصل إليها حال الفريق مع مدربه التعيس وفريقه البائس وحارسه المفلس..!!

* وغير أولئك كثر من قال في حال الأهلي ما لم يقل مالك في الخمر.. ولكن أين المجيب؟!.. كلنا (نقاد وجماهير) نتفق قبل أن ندرك ونعي تماماً أن الكرة (انتصار ونقيض)، وجميعنا أيضاً يعلم أن (الروح) عماد الفريق.. هذا إن كان هناك فريق.. وننتظر خروج روح (المارد) من (رحمه)، وجلنا يدرك تماماً أن هناك (هفوات) تهضم لأي عمل بشري لا يمكن له الوصل لأدنى عتبات (الكمال) دون سقطات (تقبل) قبل أن تصل حد (النكبات)..!!

* إن ما يحدث بحق الأهلي الكيان (عار) على من يقبل به، أو يصمت إزاء خراجه، أو يداهن على حسابه؛ فذالكم كله (نتاجه) معروف مسبقاً، وشاهدنا بأم أعيننا ما لا يصدق ولا في (الأحلام) أن يحدث في المدرجات على رؤوس الأشهاد، ماثلاً في صورة (هيجان) جماهيري لا يفرق بين (السبب والمسبب) بعد طفح الكيل.. نهاية الموسم المنصرم!!

* قلنا إن علة الفريق فنياً بالدرجة الأولى، ممثلة في (مدربه) المفلس، ولن أقول (العارو)؛ حتى لا أغضب أنصاره (المستفيدين) من وجود أمثاله، ولنثبت حقيقة لا ينكرها (عاقل) أن المدرب اسمه ورسمه لا ينعكس على (روح) الفريق وحسب بل على الجمهور الذي لا يرضيه أسماء (هزيلة) في عالم التدريب، ليقود فريقاً يعد واجهة النادي شئنا أم أبينا.. ولكم في كالديرون الذي صعد بروح فريقه (عنان السماء) الآسيوية خير مثال، وغير بعيد الخبير (جيرتس) الذي، وبغض النظر عن تاريخه (المهيب) جداً في عالم التدريب، يتقاضى في (شهر) ما يوازي نصف عقود (أجانب) الأهلي ومدربهم (مجتمعة) في عام..!!

* ثم إن (شخصية) الرئيس وكرسيه (الساخن) يلتقيان على (عكس) نظرية الخطين المتوازيين فقط في (الأهلي) بمقدار ما (يصرف) (الرئيس ذو الملاءة المالية) أو لنخفف وطأتها بمن يدفع من جيبه نظير كرسي (الذهب).. أروني ما قدمه من لا يملك المال ولا (الشخصية القيادية) ولا الخبرة، وعلى الرغم من خالص تقديري وعميق احترامي لاجتهاد العزيز عبدالعزيز إلا أن في (الجري) - كما يقول إخواننا (المصريون) - نصف المرجلة في حالات كهذه، لا (يدفع) ولا يقدم فيها الرئيس ولا يؤخر ولا يملك خبرة، ونريد (روح) لاعبين نجلبها من جزر الهاوي..!!

* أما طامة (الأهلي) الكبرى، فهي بصريح العبارة (المادة) التي تصنع المستحيل، وتوجد قاعدة (القياس) مع الفارق، ولكم في البون الشاسع بين الجارين اللذين لا يفصلهما إلا (شارع واحد) خير دليل.. (الأهلي) الذي لا يستطيع (مجاراة) نجران في مباراة دورية، و(الاتحاد) الذي صنعت منه المادة فريق آسيا (الأول).. الأكيد.. الأكيد.. أن الأهلي يملك (فكراً) لا يملكه غيره، والشواهد كثيرة وخراجها سيرى النور في الخطة (الخمسية) المقبلة، لكن حتى ذلكم الحين (قد) يأتي ذلك (الجيل) وفريقه الأول في (غيابات الجب) دون أن يلتقطه (المارة) هناك.. في أحد دوريات المظاليم..!!

* أكتب ما تقرؤون وقلبي يعتصر ألماً على حاضر (أهلينا) المجهول، والسبب الرئيس غياب المادة، لأعلي الصوت مع الجماهير (المحترة) المحتارة طالما أن (جُل أنديتنا) بعيدة مئات آلاف الأميال عن سُبل (الخصخصة).. لنصرخ: أين دعم الأهلاويين الأقحاح؟ إن رجالات الأهلي من الدعم (السخي) الذي يصنع (الفرق)، ويحدث - كما أسلفت - القياس مع الفارق..؟.. أين.. وأين.. وأين.. وآه من أين وأختها.. لكن..!!

* هل ُكتِبَ علينا أن (نناظر) التهاني والتبريكات تنهال على فرق صنعتها (المادة).. فيما نعول على فريق يحتضر.. نحضر معه المسكنات وأدوية السكر والضغط قبل كل مباراة دورية... الجماهير أضحت اليوم، جماهير عصر (التقنية) ترى وتسمع ولا تقتنع وترفض وتحتج ما يعتقد الآخرون معه أن مسلسل (الضحك على الذقون) سيستمر إلى أجل غير مسمى.. فهل تغني (النُذر) وتصحو (نخوة) الكرام في الأهلي ليجتمعوا على قلب رجل واحد.. ويصححوا الأوضاع بالدعم (الفعلي)..؟!

* أقول بعيداً عن (رفع الضغط) الليلة في لقاء الوحدة (المحسوم) سلفاً على يد (الفارو) وقدم (النجعي) إلا أن يتغمدنا الله برحمة بمعجزة من السماء.. (يناير) على الأبواب.. تحركوا قبل فترة التسجيل الثانية، اصنعوا فريقاً أجانبه لا يقلون عن أجانب الهلال.. ومحليوه يحدثون الفارق، وأصلحوا دون (عناد) ما يمكن إصلاحه فنياً وإدارياً بما ينعكس إيجاباً على (روح) الفريق... أو.. أطلقوا (رصاصة الرحمة) علينا قبل الفريق.. بصم آذانكم عن (صوت الحق).. ورجاء (المحترقين).. ودعونا - بعد ذلك - نترك حتى مجرد (النقد) بعد الاعتراف (الكلي وليس الضمني).. بأنه لا يضر (الشاة) سلخها بعد ذبحها.. والله المستعان على أي طريق ستختارون..!!


الناشئون.. المستقبل الحقيقي للقلعة..!!

* بفريق ناقص (عددياً) فريق كامل، لكنه مكتمل في حقيقته رجولياً قبل أن يكون فنياً ولياقياً، فريق زاه روحاً وجمالاً وحضوراً وبريقاً, إنه فريق (المستقبل) الناشئ بالنادي الأهلي والذي حقق بطولة كأس الاتحاد السعودي لكرة القدم من أمام الفريق الاتحادي مؤخراً، وللعام الثاني على التوالي، بطولة يحسب حصادها (الذهبي) قولاً وفعلاً لخالد القلوب خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله وأبقاه عطاءً لا ينضب، وفكراً يقتدى، وعملاً مؤسساتياً (أكاديمياً) يتجدد.

* ناشئو النادي الأهلي لكرة القدم هم (الأمل الحقيقي) الذي يراهن عليه كل من وقف على حقيقة العمل (الراقي) المنظم في قطاعي البراعم والناشئين، أقول (الأمل) الذي لم يأت من فراغ, بل أتبع ذلك الأمل (عمل) جبار أنتج جيلاً كروياً (يافعاً) واعياً، جيلاً.. لكم أتمنى له الحضور المستمر لمنصات التتويج.. علهم أن ينسونا شيئاً من إحباطات جيل (البؤساء) الحالي..!

مبروك عليك رجالك يا عميد..!!

أياً كان الحصاد يوم التتويج المنتظر، يكفي نجوم العميد (القتالية) العالية التي لا توصف في شتى المعاجم اللغوية بغير (الرجولة).. الرجولة التي تحفز الجميع على (الاتحاد) مع الاتحاد، العميد الذي لم يركن لاعبوه (للشللية) ولم يجد معهم ذلك (الفيروس) الذي بدأ نشره (المحاربون القدامى) عبر صحافة (طبلي).. الهجوم على إدارة (جراح القلوب) والضرب بإسفين في صفوف الفريق (المتحد) سبيلاً لرجال هدفهم بقاء اسم ومكان ( الكيان) عالياً، ضاربين عرض الحائط بألاعيب (للتدميريين) وأعوانهم.. مبروك أقل بل أبسط كلمة نسوقها (لرجال) العميد داخل المستطيل الأخضر.. وللرجال خارجه الذين وقفوا صفاً واحداً ضد المخربين.. حين أقرنوا ذلك العمل بالدعم السخي؛ ليصنعوا فريقاً غير قابل.. للاختراق.. وقابلاً فقط.. للاحترام..!!

مساء.. كم.. صراحة:

* (أتحداك.. احترم نفسك.. نجيب ملفك.. كل إناء بما فيه ينضح)، ذالكم غيض من فيض إرهاصات (مساء الرياضية) البرنامج الذي ضاعت (طاسته)، في الحلقة الماضية الضيوف منهم (المحتقن) الذي يتحدث على الهواء أنه جاء للبرنامج بأمر. الحلقة الأخيرة فيها (زاد العيار) بتراشق الكلمات التي نخجل كإعلاميين من سماعها؛ لأنها في النهاية تعبر عن خراج (الإعلامي سعودي).. لذا, فإنني أقدم للراقين المثاليين: علي الزهراني، خلف ملفي، مدني رحيمي، مسلي آل معمر، طارق التويجري، نصيحة أعمل بها حالياً، أقول: اربأوا بأنفسكم عن (حراج) كهذا بعض الضيوف فيه لا يراعون الحضارية في الطرح ولا الرقي في النقاش ولا يرعوون عن إحراج المتلقي كما أحرجوا المذيع المتألق سلمان المطيويع..!

ضربة حرة..!!

بقدر الرأي تعتبر الرجال.. وبالآمال ينتظر المآل..!!





كل ماقالواااااا نسيتك زااااااد حبي لك جنووووووون
مجنونك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03 - 11 - 2009, 46 : 02 PM   رقم المشاركة : [4]
عضو فخري لرابطة ليفربول
فريق مُصممي الإمبراطور
الصورة الرمزية Aαḑěŀ
 

Aαḑěŀ has a spectacular aura aboutAαḑěŀ has a spectacular aura aboutAαḑěŀ has a spectacular aura about



تفائلوا يا جماعه ...

صحيح صبرنا وصحيح كتمنا وصحيح نحترق على حال الاهلي بس نصبر إن الله مع الصابرين ...

على فكرة الاهلي مر بأزمات أشد وأكبر من هذي وعاااااد للبطولات والمنافسة القويه ...


الف شكر لك اخي العزيز على نقلك لمقال الكاتب الرائع عبدالملك المالكي ..


تقبل مروري




Aαḑěŀ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03 - 11 - 2009, 04 : 03 PM   رقم المشاركة : [5]
امبراطور نشيط
الصورة الرمزية khalid-al-ahlaye
 

khalid-al-ahlaye will become famous soon enough



تفالو بالخير تجوووه نتمنا التفاائل





سبحـآن الله وبحمدة سبحـآن الله العظيم
[/COLOR][/COLOR][/SIZE]
khalid-al-ahlaye غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03 - 11 - 2009, 08 : 03 PM   رقم المشاركة : [6]
إمبراطور ذهبي
 

السيڪآ is a jewel in the roughالسيڪآ is a jewel in the roughالسيڪآ is a jewel in the rough



صبرنا 26سنة
ما نصبر 5 سنوات

الله يعين نصب




السيڪآ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03 - 11 - 2009, 50 : 10 PM   رقم المشاركة : [7]
إمبراطور فضي
 

منتصف الليل will become famous soon enough



ياما صبرنا .. الله يعين الصابرين ..!!!





منتصف الليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
مواقع النشر (المفضلة)
 

فكر بلا مال.. انتظروا الكارثة يا أهلي..!!



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 20 : 06 AM

Facebook  twitter  youtube


أشترك معنا ليصلك جديد الإمبراطور
البريد الإلكتروني
زيارة هذه المجموعة


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
لا تمثل ولا يتحمّل موقع الإمبراطور وإداراته أيّة مسؤوليّة عن المواد والمواضيع والمشاركات الّتي يتم عرضها أو نشرها في موقعنا
ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر