العودة   منتديات الإمبراطور - النادي الأهلي السعودي > مـنـتديات الإمبراطور الرياضية > منتدى جمهور النادي الأهلي السعودي
   

`~'*¤!||!¤*'~`(( بين البقاء و الإرتقاء " ذرة " عطاء ))`~'*¤!||!¤*'~`

{ من أقوال الفيلسوف سُقراط في الحُب } " من يحب بعقله فقط .. لا يتمتع بسحر الحب وجماله من يحب بقلبه فقط .. لا يأتيني من حبه إلا الألم


موضوع مغلق
   
 
LinkBack أدوات الموضوع
 

قديم 14 - 09 - 2008, 16 : 07 AM   رقم المشاركة : [1]
امبراطور جديد
 

traplh will become famous soon enough

افتراضي `~'*¤!||!¤*'~`(( بين البقاء و الإرتقاء " ذرة " عطاء ))`~'*¤!||!¤*'~` 






{ من أقوال الفيلسوف سُقراط في الحُب }



" من يحب بعقله فقط ..
لا يتمتع بسحر الحب وجماله
من يحب بقلبه فقط ..
لا يأتيني من حبه إلا الألم والندم .



لكن ....
من تتحد نبضات قلبه مع ذبذبات عقله
في اتجاه واحد في زمن واحد لشخص واحد
فهو بذلك يحقق
قمة الإنسانية
شفافية العاطفة
اكتمال الحب
جمالية الرضا والاكتفاء
تطابق الصورة الخفية الساكنة في منطقة اللا شعور
مع الصورة الظاهرة لشخص من يحب فلا يجد أي اختلاف يذكر بين
الخيال والحقيقة والعاطفة والمنطق والقلب والعقل . "




أما قبل :

" خــاص "

( عندما يُحاول أن يُسقطك شخصاً ما فتتعثر لا تتعجب أن يُصيب
القوم نوبة من الجنون فرحاً بذلك , و لكن ما أن تنهض مُجدداً
و تستعيد قوة قلمك قبل عافيتك تعود سحابة الحُزن تُخيم على أراضيهم .! )


لكُل من أختلف معي في موضوعي السابق أسعدني تواجدكم
و إن شد الحوار أو خرجت بعض الحروف عن السطر و لكن
هكذا هي المُنتديات تحمل جميع الاراء و الأفكار و يجب علينا
أن نتقبلها و نحترمها , ولو اتفقنا في كل الاراء و الأفكار
لأصبحنا على خشبة المسرح كما هو حال كُتاب الأعمدة اليومية
بصُحفنا المحلية , أو قد أقول لما تميزت المُنتديات .!





وفاء و ليس مُجرد تكريم .!



في لحظة وفاء كرم رئيس النادي الأهلي الأستاذ عبدالعزيز العنقري رئيس الرابطه السابق
الأستاذ حسن مريع الحقوي بحضور رئيس الرابطه الحالي البُلبل عادل الحازمي
و كم أبتسمت فرحاً و أنا أرى من أختلف حولهم جمهور أهلينا قد وقفوا يداً بيد
و لسان حالهم يقول " حُـب الأهــلي جمعنا " .
نعم إنه حُب الأهلي يا أبا نور من جمعنا , نعم حُب أهلينا هو من
علمنا معنى أن نكون أوفياء , معنى أن نبقى في صفاً واحد لخدمة أهلي الأوفياء .
بالأهلي الوفاء ليس له يوماً أو شهر , بالأهلي الوفاء تربى و عرفه الناس
و أشتهر , لو كان للوفاء من إختيار لما أختار إن يذكره الناس إلا بالأهلي .

نعم بالأهلي قد يُخطئ المرء و في لحظات قد يجانب القرار الصواب
و لكن من المُستحيل أن يُقابل الوفاء بالجحود و النُكران , و إن كان لي عتب
على أهلي الأوفياء في تلمُس من منعته عزة النفس عن سؤال الأقربين
من نجوم لأهلينا كانوا أو إداريين .

قالوا ذهب حسن و أخرون صرخوا أتى عادل
و لم يعلموا بإن الإثنين داخل صاله الكؤوس قد ألتقوا و أتفقوا
على إنه ليس حُب الأهلي الذي يجعل العُشاق يتفارقوا .



].. في الأهلي..[



قد يُخيل لك عندما تدخل النادي الأهلي بإنك في عالم من الخيال , و لكن عندما تهم بالخروج
منه تتأكد بإنك لم تكن سوى في قلعة من قلاع العشق الأكيد .

مضت أيام و ليالٍ و لم أزور النادي الأهلي و لكن لم أكن اعلم بإن للخيال
مفعول السحر في أن تعود ولو جُزء من الحياة .!
بين نجوم السماء و ضوء القمر حاولت أن أسرح بخيالي بعيداً عن
الواقع فلم أستطع ذلك , لا أعلم لماذا .!
تنقلت من بين الذكريات فصُدمت بالذكرى الحزينه , حاولت أن أعود
و لكن ليس لي ذلك , تذكرت دموع العُشاق تتساقط فرحاً يوم
و أياماً كثيرة أحزان , تسآئلت هل هي الحياة هكذا أم نحن من نُسقط
أنفُسنا و من ثم نحاول أن نلحق بالركب من جديد .!

انتظرت هذه اللحظات بفارغ الصبر لأذكركم بأحداث الموسم الماضي
و التي إلى الآن لا تزال عالقة في أذهان الجمهور الأهلاوي و بالتحديد
السداسية الشهيرة من نادي الشباب و أود أن أسالكم بكُل صراحة أحبتي
هل أحد منكم مُقتنع بإن الأهلي لن يكون سوى ضيف شرف هذا الموسم ؟

تعلمنا في حياتنا بإن من القواعد الأساسية للنجاح أن تُخيل لنفسك بإنك ناجح
ولو كُنت تتذوق مرارة الفشل , لأن التغلب على التفكير السلبي في العقل الباطني
أولى خطوات التغيير للأفضل .



ماذا ينقص أهلينا لكي ينجح ؟



لاعبون و لله الحمد نجوم المملكة بأهلينا , محترفون و قد أنتدب أهلينا نجوم ما بين
محليين و أجانب و إن كُنا نطمح للأفضل من المستويات و لكن لا يزالون إلى اليوم
لم يلعب مع الأهلي المُكتمل بدره , بعودة النجوم الدوليين و بكثرة اللقاءات سنرى
أهلينا بحالاً أفضل , قد نخسر لقاء النصر و قد ننتصر و لكن ليس نهاية الدوري
أن تفقد النقاط الثلاث .!
نعم كُلنا نطمح بإن نسحق النصر و أن نرد له الثلاثية المريرة في الموسم
الماضي , و لكن إن لم تسير بالاتجاه الصحيح و الأسرع نحو منصات التتويج
فحتماً عندما تصل ستجد من سبقك للذهب .

من يقول أهلينا لا يملك من النُقاط شيئاً فهو واهم , أهلينا قبل لقاء النصر
لديه في خزائنه 66 نُقطة !!
إن كُنت تريد الحصول على شيئاً ثمين فلا تسعى للكسب بقدر ما تسعى بإن
لا تفقد أي شيء , اعمل على أن تبقى تلك النُقاط متوفرة في رصيدك بخزينة النادي .
من يلعب أمامك يسعى للكسب أليس كذلك ؟ فإذاً أنت تمتلك ما جعله يُفكر
في الانتصار عليك و يُبذل من أجل ذلك كُل غالي و نفيس .

منذ أن عرفنا الدوري السعودي و نحن نسير مع القوم بإن نكسب و نجمع النقاط
فنجد ذلك صعب و تتساقط طموحاتنا و تُخيب أمالنا و نخذل جمهورنا , فلماذا لا نسعى
بإن نُفكر بالطريقة العكسية و نكون أسرع في الوصول للقمه ؟



لست ُهنا حكيم و لست هُنا أكثر منكم خبرة و لكن
من قواعد النجاح ما يلي :


القاعدة الأولى : سلط الأضواء على هدفك



إن الهدف الواضح يجب أن يكون :
دقيقا لدرجة تحديد الأهداف الجزئية
محددا بالكم والكيف والزمن
واقعيا بعيد عن الخيال والتفاهة
الهدف الواضح تندفع إلى العمل على تحقيقه بان تجعله
أمام أعيننا واقعا نعيشه وحياة نتنفسها .

هُنا يجب أن نعرف ماذا نُريد هذا الموسم
و كيف سيكون الطريق للوصول إلى هدفنا .


::....::

القاعدة الثانية:اجعل تفكيرك في هدفك جادا ومستمرا .



بمعنى أن نكون كعبوة مليئة بالغازات ما أن تُفتح العبوة
حتى تفور لبُرهة من الزمن و من ثم تعود كما كانت من قبل , نعم
كُل لقاء يخوضه أهلينا يجب أن يكون نهائي و الخسارة به تعني
بإننا نسير إلى الخلف و ليس إلى الأمام .

::....::

القاعدة الثالثة :من طرق اتخاذ النموذج المناسب من الخبرات المتعددة أن يكون
لك أكثر من نموذج في أكثر من مجال




وانت تبحث عن قدوة إياك والتقليد وتذكر أن تكون نفسك وراعي هذه الأمور عند الاختيار .
و هذا هو ما نراه في أهلينا , الخبرات موجودة و أخر قرار كان التعاقد مع مُساعد
للمُدرب يقوم بقراءة أوراق الخصم قبل كُل لقاء و مُتابعة الدوري بعين الخبير , و كذلك
انتداب لاعبين أكفاء لهم قدرتهم على العمل كمجموعه و تحقيق ما عجزنا عنه سنوات طويلة .
و ها هي الإدارة قد أختارت أكثر من نموذج لتحقيق النجاح و في أكثر من مجال سواء كان على
مستوى الثقافة في كرة القدم أو التغذية أو حتى المهارات الفنية و التهيئة النفسية , و هُنا أجزم
لكم بإن إدارة العنقري عبدالعزيز لم تخطو أي خطوة إلا بعد أن درستها من جميع النواحي .

بعد هذا كله أسألكم و أنتظر منكم الجواب
فهل نعجز عن ذلك الأمر ؟ هل نحن أقل من أن نحقق الدوري
و نسعى لذلك ؟


::....::

القاعدة الرابعة : إن مصدر طاقتك في الحياة هو الثقة بالنفس .



و هُنا أوضح لكم أحبتي بإنه لن يتحقق ذلك حتى نعلم بأن مصدر
قوتنا في الحياة و تحقيقنا للنجاح إلا عندما نؤمن بإن أهدافنا و قراراتنا
صحيحة و قابله لأن نراها على أرض الواقع .
و كذلك لا نغفل أهميه أن نؤمن بقُدرات و مهارات لاعبينا في إيصالنا
إلى منصات التتويج , فكم من تصريح في الملاعب الأوروبية نسمعه يُطالب
بالثقة في اللاعبين و ليس فقط المُساندة لهم ؟ ليس كافياً أن نقول لهم نحن معكم
فهم يعلموا قبل غيرهم بإن الكُل مُتحرك و لا ثابت سوى الجمهور , و لكن الإيمان بإن
لدى نجومنا القدرة و المهارة الكافية لتحقيق ما نسعى له و نطمح يجعلهم يعملوا من مبدأ
لــــن نـــخــذلكم , و هو الأهم و الذي تسعى الإدارة لأن تُرسخه في أذهان اللاعبين
فهيا بنا نعمل على مساندة الإدارة في تحقيق ذلك الأمر .

قد نخسر و من النادر في الوجود أن تُحقق النصر في المعركة
دونما أن تُصاب بجروح إلا إذا الطرف الثاني فضل الانسحاب عن المواجهة .
فليس غريب أن نفقد بعض النقاط و لكن يجب أن نحذر من أن نُصاب بالنزيف !

::....::

هذه بعضاً من قواعد النجاح التي إن أردنا أن يكون أهلينا من ضمن الركب
في دُنيا الناجحين يجب أن نسير عليها , أحببت أن أضعها بين أيديكم لكي تقرروا معي
هل بإمكاننا أن ننجح أم تُريح أنفسنا و عقولنا قبل غيرنا و نبقى في منازلنا
دون أن نُزعج الآخرين بمحاولات تفتقد لأساسيات النجاح
نحاول و نفشل و نكرر المحاولة و النتيجة واحده !
فهل سنرى عودة لقوة القلم الأهلاوي و الفكر للجماهير الراقية
و نرتقي بأطروحاتنا و أرائنا و نقدنا و أهدافنا كذلك ؟
عاد لنا البُلبل و قد تم تحقيق ما كان يراه البعض عُذراً عن
مؤازرة أهلينا فالكرة في ملعبنا لنعمل لننجح .
و مُجدداً كُــــلــنــا للأهـــلـــي فـــداء




.. قبل الوداع ..

أحب أن أطرح بين أيديكم إحدى
روائع الفيلسوف سُقراط في الحُب ..



" نبحث دوما عن نصفنا الآخر المكمل لذواتنا وإنسانيتنا
بملامح ذاتية وصفات معينة وخصائص غامضة وغائمة وحالمة .
قد نجده مبكرا في بدايات المراهقة فيبقى هو الحب الأول والأخير مهما أحببنا أو عرفنا أو شاركنا سواه .
وقد نعثر عليه متأخر في مرحلة النضج فنفرح ونحزن معا
لأن الأوراق تغيرت والظروف تبدلت فلم نعد مهيأين لاستقباله
ولا لاحتضانه .. فننظر إليه من بعيد كالقمر نترقب إطلالته وزيارته
ليضئ الغرفة المظلمة " غرفة القلب " .
وقد يمضي العمر كله ونحن لا نزال في رحلة البحث عن نصفنا الآخر المفقود الذي لم نلتقي به أبدا . "
..
و سؤالي بعدما قرأتم رائعة سُقراط .. هل سنظل إلى الأبد نبحث عن
اللقب المفقود ؟ أم سنلتقي بنصفنا الأخر عما قريب ؟




- من بيت الله الحرام -



" اللهم أعفوا عن كُل من أساء لي و أغفر له و أرحمه و أسكنه جنات
النعيم و أبدل سيئاته حسنات " نطق بها قلبي
صباح الخميس في الطواف

::....::

قد أكون أطلت عليكم أحبتي و لكن أعذروني فأول مره أرى قلمي
ينزف و يبتسم للورق .!
أشكر كُل من سأل عن سقراط و أشكرة جزيل الشكر على
ذلك الخُلق النبيل و ها هو سُقراط كما وعدكم يعود مُجدداً
حاملاً بين بيديه بعضاً مما جاد به فِكره فأتمنى أن ينال على رضاكم .

::....::

.. شفرة ..
عاد من تسألني عنه
في غيابي .!



تحيتي لكم
هيمو \ جده






للأمـــانة
مــنــقــول لــسُـــقراط الأهـــلاوي




traplh غير متواجد حالياً  
روابط دعائية
قديم 14 - 09 - 2008, 23 : 07 AM   رقم المشاركة : [2]
إمبراطور مميز
 

اهـ00لي will become famous soon enough



ماشاءالله تبارك الله ابداع منقطع النظير

يشرفنى ان اكون اول من يرد عليك
بصراحه استمتعت فى موضوعك

بخصوص
عادل وحسن
هذا كنا نطمح له حب الاهلى يجمعنا من غير مناصب
وكلهم فى خدمة الاهلى

ومباراة النصر ان شاءلله نسعد بالفوز ونرد الصاع صاعين
واحنا مع نادينا فى كل الاحوال






اهـ00لي
النك نيم فى البالتوك
AHLY JEDDAH

للتواصل عبر تويتر

@AHLYJEDDAH
اهـ00لي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

   
مواقع النشر (المفضلة)
 

`~'*¤!||!¤*'~`(( بين البقاء و الإرتقاء " ذرة " عطاء ))`~'*¤!||!¤*'~`



أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 43 : 10 AM

Facebook  twitter  youtube


أشترك معنا ليصلك جديد الإمبراطور
البريد الإلكتروني
زيارة هذه المجموعة


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
لا تمثل ولا يتحمّل موقع الإمبراطور وإداراته أيّة مسؤوليّة عن المواد والمواضيع والمشاركات الّتي يتم عرضها أو نشرها في موقعنا
ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر